العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الاخبار وقضايا العالم الاسلامي > الاخبار العامة

الاخبار العامة الاخبار العربية والعالمية المتنوعة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-05-31, 12:01 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اسد الفلوجة
اللقب:
:: ضيف أهل السنة ::

البيانات
التسجيل: May 2021
العضوية: 6258
المشاركات: 1 [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 50
اسد الفلوجة will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
اسد الفلوجة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الاخبار العامة
B10 جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تاريخ اهل السنة والجماعة تاريخ عظيم مشرف، مليء بالبطولات والامجاد والتضحيات وخاصة على ارض الرافدين المباركة، فكان من العار ان يضيع تاريخ المجاهدين الذين هزموا أعتى جيوش العالم بمفردهم متكلين على الله وحده لا احد غيره
واهدي لكم هذه الهدية المباركة لكل المجاهدين الابطال وانصار المجاهدين ولكل المسلمين عامة:
جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق
بعض الاصدارات محجوبة تحتاج الى تسجيل دخول في الموقع فعليكم باستخدام هذا الحساب الوهمي للدخول وسيعمل باذن الله
iai@tmails.net
iai2003

الاصدارات الرئيسية:


الاصدار الاول صوت الجهاد من العراق
https://archive.org/details/2003_Iai1

الاصدار الثاني صوت الجهاد من العراق 2
https://archive.org/details/iai2_20190825

الاصدار الثالث في ذكرى الاحتلال
https://archive.org/details/iai3_20190826

الاصدار الرابع ولكن الله رمى
https://archive.org/details/iai4_20190826

الاصدار الخامس اليوم وغدا يا امريكا
https://archive.org/details/iai5_20190826

الاصدار السادس استمري
https://archive.org/details/iai6_20190826

الاصدار السابع على مدار الساعة
https://archive.org/details/iai7_20200805

الاصدار الثامن ابشري دار السلام
https://archive.org/details/iai8_20200808

الاصدار التاسع سيهزم الجمع
https://archive.org/details/iai9_20200812

الاصدار العاشر خمس حامية
https://archive.org/details/iai10

الاصدار الحادي عشر الزلزلة
https://archive.org/details/Final11High

الاصدار الثاني عشر كيف لا يكون نصرا
https://archive.org/details/iai12

الاصدارات الخاصة

جحيم الامريكان (كان من المفترض ان يكون الاصدار الاول لكن تمت مداهمة مكان انتاج الاصدار من قبل مخابرات دولة مجاورة وصادرته قبل ان يكتمل)
https://archive.org/details/americanhell2003

نصرة الاقصى
https://archive.org/details/aqsa2005

تكافلوا (المؤمنون اخوة)
https://archive.org/details/takaflo_2009

حصاد الجيش الاسلامي في العراق لعام 2008 - 1429
https://archive.org/details/HDhasad2008

فضائح الديمقراطية
https://archive.org/details/IaiSpeci...dals12005512kb

حصاد الجيش الاسلامي في العراق لعام 2009 - 1430
https://archive.org/details/finalhasad2009_2

انتاج صاروخ عبير
https://archive.org/details/abeer_202009

نفق الرعب
https://archive.org/details/terrortunnel

كتائب المعتصم
https://archive.org/details/20200408_20200408_2124

بشائر النصر بسقوط الصقر
https://archive.org/details/20200825_20200825_0458

ارم سعد 1
https://archive.org/details/32-mb-saad-01

ارم سعد 2
https://archive.org/details/145-mb

الى من يهمه الامر
https://archive.org/details/towhomitmayconcern2005

قوافل الشهداء 1 (رجال صدقوا ما عاهدوا)
https://archive.org/details/qwafil1_2007

قوافل الشهداء 2 (فاستبشروا ببيعكم)
https://archive.org/details/qwafil_2_202009

قوافل الشهداء 3 (ان الله اشترى)
https://archive.org/details/Iai_3

هم المأساة
https://archive.org/details/hamoalmaasa

نشيد جيش الاسلامي لنا راية
https://archive.org/details/YouTube_20180820

من بغداد الى غزة جهاد حتى النصر
https://archive.org/details/gaza_iai

اسلحة الدمار الشامل في الفلوجة
https://archive.org/details/fallujah_2004

المهمة مستمرة (وثائقي)
https://archive.org/details/mission_201712

حياة ليي من اجل الاكاذيب (وثائقي)
https://archive.org/details/iai2006

روائع العمليات
https://archive.org/details/IAIRwaa

الثبات
https://archive.org/details/thbatiai

عقود دامية
https://archive.org/details/bloodycontracts

خذوا حذركم
https://archive.org/details/iaiwarning-high

قناص بغداد 1
https://archive.org/details/juba1_202007

قناص بغداد 2
https://archive.org/details/2.3gp_201804

قناص بغداد 3
https://archive.org/details/juba-3

قناص بغداد 4
https://archive.org/details/juba-4

اصدارات القواطع

صواعق الفلوجة
https://archive.org/details/Swaakfallujah

اسود الصديق (الشرقاط)
https://archive.org/details/alsidiq

سوف امضي (سامراء)
https://archive.org/details/samaraa

صولات احفاد القعقاع (يثرب)
https://archive.org/details/qaaqaa_iai

لتحميل الاصدار تجد على يمين الصفحة عبارة Download Options
يمكنك اختيار H.264 او MPEG او Cinepack او Windows Media او Real Media كلها تعمل باذن الله
هذا والحمد لله رب العالمين لا تنسونا من صالح دعائكم نلقاكم في موعد اخر مع اصدارات جماعة اخرى




المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من الاخبار العامة











عرض البوم صور اسد الفلوجة   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 04:42 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

حيا الله أهل الإسلام وحيا الله من دينهم صحيح والمجاهدين من قاتلوا المحتل الأميركي سواء كانوا شيعة أم سنة , أكراد أم عرب

لكن لا حيا الله داعش وربع داعش المجرمين والعار عليهم إلى يوم الدين أهل السبايا والأغتصاب وأفعال البطش وأفعال الشذوذ الأفاكون المارقون

---
إلى بداية 2006 كانت مقاومة صحيحة ومن بعدها صارت قاعدة ونحن من القاعدة براء إلى يوم الدين .
من صار قطع الرؤوس وقطع رأس الشرطي العراقي البسيط المعيل لأهله من يسكن في احياء في اطراف المدينة يذهبون إلى بيته ليلا ويقتادونه ويلقون بجثته على الشارع ...

أو يلحقون أباه النائب ضابط المتقاعد ( وأستطيع ذكره بالأسم ) إلى المنطقة الصناعية في الموصل الساحل الأيسر ويهددونه إما أن تجلب أبنك كي نذبحه أو نذبحك أنت

يأخذون الأب الكبير في السن رهينة ذاك الذي ذاد ببطولة وشرف في كل حربنا مع إيران ويذبحونه أمام باب إحدى الجوامع على الشارع العام ( 2008 )

هل هذا عمل إسلام ؟؟ كلا كلا , بل عمر كفر وشياطين ...
فهل نفرح بعمل هؤلاء ..... الجواب كلا كلا

ومن بعدها يذبحون ( أمجيد ) الرجل الفقير صاحب بسطة يبيع السجائر يقطعون رجله أولا .. يصرخ ويستغيث بهم بعد قطع ساقه أتركوني أذهب لعائلتي وأعيش بناتي فلا معيل لهن ....

لا يتركونه بل يقطعونه قطعا قطعا ... ماذا فعل المسكين

اتهموه أنه مخبر أو ليس هكذا بل لأنه ( شيعي شبكي ) .

هم لا يستطيعون فعل أكثر من ذلك فلم يقتلوا أميركي مطلقا

وين ماكو واحد انسان بسيط شرطي أو شبكي يقتلونه ويفجرون داره

لعنة الله على هؤلاء وعلى أفعال هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم مجاهدين أو يغشون الناس تحت راية الجهاد وهم كاذبون

ما هم إلا مجرد بلطجية وعصابات ... من ثم يهددون اصحاب المحلات الصغيرة أو الكبيرة بدفع الأتاوي ومن لم يدفع فجروا له دكانه أو أحرقوه أو قتلوه هو وعياله ....
فكيف نسمي هؤلاء مسلمون .... ؟

هكذا كان تنظيم ( الدولة الإسلامية ) المخفي من 2006 حتى احتلاله الموصل في 10 \ حزيران \ 2014 زمن حكومة المالكي

لم أراهم يوما قطعوا رأس أمريكي وعلقوه على مقربة جسر أو في مكان عام ودوريات الأميركان وهمراتهم ما برحت الشوارع حتى 2011













عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 04:51 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق


يوميات الموصل في دولة “داعش” الجمعة 5 ديسمبر 2014 البورصة خاص التعليقات على يوميات الموصل في دولة “داعش” مغلقة



سيطر عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي كان يعرف اختصارا بـ “داعش” على مدينة الموصل منذ يونيو/ حزيران الماضي، معلنين إقامة ما وصفوه “دولة الخلافة”.
ومنذ ذلك الحين، بدأ مسلحو التنظيم في فرض نظام للحكم يتماشى مع مفهومهم المتشدد عن الإسلام والذي يتضمن فرض عقوبات شديدة القسوة ومعاملة متزمته مع النساء وموقفا متطرفا ضد أي شكل من أشكال المعارضة أو المقاومة.
يشرح عدد من سكان الموصل في سلسلة المذكرات هذه طبيعة الحياة في المدينة بعد سقوطها بأيدي تنظيم “الدولة الاسلامية”. وقد تم تغيير أو حجب أسماء
المشاركين في اليوميات حفاظا على سلامتهم.
5 ديسمبر/كانون الأول 2014
نزار: انقطاع شبكات الاتصالات والانتظار الطويل
بعدما قررت أن أعمل وأترك الفراغ الذي سببه تنظيم “الدولة الإسلامية” لدينا، وبعد توفر فرصة عمل لي عن طريق شركة توزيع، تفاجئت اليوم بانقطاع الشبكة في خدمة شركة آسيا-سيل للهواتف المحمولة مما أربكني إرباكا فظيعا لا أعرف كيف أتخلص منه.
إن جميع أعمالي تعتمد على الاتصالات، مثل حال كل أصحاب الأعمال. ولسنا نحن فقط أصحاب العمل الذين نعتمد على الاتصالات، بل جميع الناس في المدينة، يعتمدون على شبكات الاتصالات في حياتهم اليومية.
وبعد ساعات من انقطاع شبكة آسيا-سيل في المدينة، التي تتمتع بحصة كبيرة من المشتركين من أهل المدينة، انقطعت الخدمة أيضا في شركات كورك، وزين، وفانوس، وخدمة إنترنت ماكس نيت، لتغرق المدينة في ظلام مطبق، ونعود إلى العصور القديمة.
وأصبح الاتصال والتواصل مع بعضنا بعضا والعالم من حولنا، يعتمد على الشركات الأهلية للإنترنت المهددة هي الأخرى بالانقطاع.
لا أحد يعرف
حاولت أن أعرف لماذا حدث هذا ومتى ستعود الخدمة من خلال الاستفسار من أصدقائي وجيراني، ولكن لا أحد يعلم كيف ومتى؟ والكل مندهش لما حدث. منهم من يتهم الحكومة في بغداد، ومنهم من يقول إن التنظيم هو من فعل هذا.
وما بين بغداد وتنظيم “الدولة الإسلامية” ضاعت الموصل وضاع أهل المدينة.
والمصيبة الكبرى هي أنه لا يوجد حل بديل لهذا الأمر. فمن نريد أن نتكلم معه، علينا الذهاب إلى بيته، أو محل عمله، واحتمال الالتقاء به أو عدم اللقاء به غير معروف.
الوضع الجديد
وهذا بالضبط ما حدث معي عندما حاولت العثور على أحد أصحاب المحلات ممن يمكن أن أتبضع منه، وكان هو الآخر مشغولا في البحث عن شخص بينه وبينه حسابات عمل يجب تصفيتها. وبقيت فترة انتظر عسى أن تعود إحدى الشبكات فأنجز مهام عملي، وأحصل على متطلبات البيت، ولكن دون جدوى.
وعدت إلى البيت من أجل أن أصحب والدي المريض إلى عيادة الطبيب، الذي لا أعرف عنه شيئا، ولا أعرف إن مكان موجودا في عيادته أو لا.
وفي النهاية تمكنت من إنجاز كل أعمالي العائلية والتجارية، وتوزيع بضاعتي على الأسواق بشق الأنفس. ولا أعلم إن كان هذا الحال سيستمر، أو إن كان علينا أن نبرمج حالنا على هذا الوضع الجديد.
اتصلت بي والدتي وطلبت مني أن أجلب لها قنينة غاز للطبخ، لأن قنينة الغاز في البيت قد نفد الغاز فيها. أخذت القنينة الفارغة وذهبت بسيارتي إلى محل تبديل القناني وسط البلد. وفوجئت بأن سعر القنينة تجاوز الـ60 ألف دينار عراقي، أي ما يقارب الـ50 دولارا.
صعقت لما سمعت ورأيت، لأن قنينة الغاز في السابق قبل دخول تنظيم الدولة الإسلامية كان سعرها لا يتجاوز الـ7 دولارات. ومع دخول مسلحي التنظيم بدأ السعر في التزايد شيئا فشيئا.
عدت إلى البيت وأنا في حيرة من أمري. فكيف لي أن أدبر ثمن قنينة الغاز، وأنا في وضع مادي حرج؟ وماذا سنفعل من دون قنينة غاز الطبخ؟
“رضينا بالهم …”
وبعد النقاش مع والدتي قررت أن أذهب إلى السوق في اليوم التالي، واشتري القنينة، من أجل ديمومة الحياة في البيت، فربما تنتهي الأزمة قريبا، وتعود القنينة إلى سعرها القديم. وذهبت صباحا إلى السوق، وإذا بسعرها في اليوم التالي وصل إلى 100 دولار، وتكاد تكون غير موجودة في المدينة بالكامل، فلقد سمعت السعر، لكني لم ار أي قنينة، وكما يقول المثل (رضينا بالهم والهم ما رضي بنا).
عدت إلى البيت والأفكار تكاد تفجر دماغي، ولا أعرف ماذا أفعل وكيف سنقضي بقية الأيام، والبيت من دون غاز الطبخ.
وقررت وأنا في طريقي إلى البيت أن أذهب إلى مطعم قريب من بيتنا لكي أشتري وجبة الغداء، وأجلس بهدوء وأفكر كيف سندبر الأمر. وتفاجأت عند وصولي بأن المطعم مغلق، وعندما سألت عن السبب قالوا لي إن ارتفاع سعر قنينة غاز الطبخ هو السبب، فصاحب المطعم لا يستطيع أن يرفع أسعار وجبات الطعام بسبب الوضع المادي التعس في المدينة، ولا يستطيع الاستمرار في العمل بهذه الأسعار لقناني غاز الطبخ.
لا كهرباء ولا ماء ولا غاز
لهذا قرر أن يغلق المطعم، وأن يسرح ما يقارب 13 عاملا كانوا يعملون في المطعم. أي أن 13 عائلة فقدت مصدر رزقها بسبب قنينة غاز الطبخ، وأغلقت أغلب مطاعم المدينة أبوابها لهذا السبب، إلا من لديه مخزون من القناني، فهو ما زال يعمل.
وهناك من بدأ يخترع وسيلة أخرى للطبخ، بدلا من الغاز، فمنهم من اتجه إلى الحطب، و(تنور الطين)، ومنهم من استخدم السخان الكهربائي ذا الأمبير العالي، ومنهم من اعتمد على المدفأة النفطية في تدبير أمور البيت من طبخ وغير ذلك.
لقد تعبنا مما نحن فيه، فدولة الخلافة لا كهرباء فيها تسعفنا ولا ماء صافيا يروينا، ولا نفط نوقد به مدافئنا، ولا غاز نطبخ عليه طعامنا. فكيف لنا أن نعيش في ظل دولة الخلافة؟
اغتسلت وتوضأت ولبست ملابس الجامع وذهبت الى صلاة الجمعة لأستمع إلى الخطيب وماذا يقول لنا في خطبته قبل الصلاة.
في خطبة الجمعة هذه، جرى الحديث عن دينار الذهب في العهود الاسلامية القديمة، وكيف كانت قيمة الدينار والتعامل به، وكيف ازدهرت التجارة في ذلك العهد.
وقال الخطيب إن “جماعة من الرجال المؤمنين الصالحين في تنظيم الدولة الإسلامية” ارتأوا سك عملة من ذهب وفضة ونحاس وطبع عملات ورقية بفئات عدة، سنراها قريبا في المصارف والأسواق. وإن جماعة منهم تكفلت بالعمل الدعائي ووثقت ذلك بالصور.
والهدف أن يكون الدينار”عملة المسلمين وأن تكون له هيبة وسطوة ونفوذ ضد الدولار الذي يطبع في دولة الكفر” حسب كلام خطيب الجامع مع العلم بأنها كانت خطبة موحدة من قبل تنظيم الدولة في جميع مساجد الموصل.
حيرة وارتباك
وعدت الى البيت قلقاً في حيرة من أمري، فانا صاحب عمل تجاري ولديّ ارتباطات حسابية خارجية وتعاملات مصرفية وتجارة مع دول أخرى. كيف لي ولغيري تداول هذه الفلوس وهي معترف بها فقط داخل حدود تنظيم الدولة المسيطر عليه.
العملة العراقية الرسمية ستحل محلها عملة “داعش” وسيحرم التعامل بالدولار وغيره. لا أدري ما عساني أن أفعل. جلست انا وأصدقاء لي ليلا في منزل احدهم وتحدثنا عن مصير أموالنا وأعمالنا.
الجميع وافق على ان نستبدل كل ما نملك من عملة عراقية لنحصل على قيمتها بالدولار، او نشتري مصوغات ذهبية كي نحافظ على رؤس أموالنا. نحن جميعا نرى أن خطة داعش ليست أمرا سياسيا أو دينيا بقدر ما هو اجرامي من اجل سرقة اكبر قدر ممكن من اهالي المدن الواقعة تحت سيطرة التنظيم وتجريدهم من أموالهم ومدخراتهم من قبل مسلحي داعش ومن يتبعهم.
وفي اليوم التالي شهدت الأسواق فوضى كبيرة، فالجميع يريد ان يحافظ على أمواله ويتخلص من الفلوس العراقية والحصول على الدولار أو الذهب بدلا منها.
وتوزع الناس بين من يسعى الى الدولار من يريد الذهب ومن يبتغي الاثنين معا، وهناك من يتمنى أن يبقى للوطن بقية. .
كان يا ما كان في قديم الزمان، كان في بلاد النهرين، بلاد النفط، كان هناك ماء وفير وكهرباء كثيرة، والآن في ظل دولة الخلافة نحن نعيش أصعب وأقسى أنواع الحياة، فلم يعد عدنا ماء كما كان، بسبب الانقطاعات المتواصلة لمضخات الدفع التي تتعطل بسبب انقطاع الكهرباء عنها.
لقد أخذت في تجميع مياه الأمطار في حديقة بيتي، كما جمعت والدتي مياه المطر المتساقط على سطح البيت عن طريق “المزاريب”، لكي نستفيد منها في الغسيل وتنظيف البيت، فالشتاء جاء قبل موعده والبرد ظالم لا يرحم أحدا.
والماء الدافئ من أهم متطلبات الحياة في شتاء العراق، ولكن من أين لنا هذا، وكهرباؤنا الوطنية لم نرها منذ شهر أو أكثر بقليل، وكل اعتمادنا في الكهرباء على تشغيل المولدات الخاصة التي تمتلئ بها مدينتي الحبيبة. ولولا المولدات لكانت الحياة مستحيلة، بالرغم من صعوبتها حاليا.
لقد فكرت مع أهالي منطقتي، وحفرنا بئرا إرتوازيا للحصول على المياه الجوفية، لكي تغطي حاجاتنا من المياه أثناء الانقطاع المستمر.
وأصبحت مسألة حفر الآبار في الموصل قضية تخص كل شخص في كل منطقة، فقد أخذ الجميع في المشاركة في هذا العمل للحصول على الماء، في بلاد النهرين.
والآن نخزّن أيضا مادة النفط الأبيض لتشغيل المدافئ، وهي مادة مفقودة من الأسواق، وأدى هذا إلى ارتفاع أسعارها ارتفاعا فاحشا، إذ يصل سعر البرميل إلى ما يقارب 250 دولارا، وإن كان السعر في الأسواق العالمية لا يتجاوز 100 دولار.
ولكن لاغرابة في ذلك، فنحن نعيش في أرض المعجزات، في العراق.
14 نوفمبر/تشرين الثاني 2014:
ميس: بدأ العام الدراسي في (ولاية نينوى)، وهو ليس ككل الأعوام
كانت التشديد على الهيئة الإدارية وعلى التلاميذ والطلاب هي الشغل الشاغل لجماعة الدولة الإسلامية.
ذو القرنين اسم جديد يطرق مسامع أهل مدينتي، ويزين تعميمات الدولة الإسلامية بتوقيعه في ذيل الكتب، بعتباره أعلى سلطة في هرم مديرية التربية بمحافظة نينوى.
هو مصري الجنسية، وكان تركيزه الأساسي على فصل التلاميذ في المدارس الابتدائية عن بعضهم بعضا، بحيث تكون الإناث في بناية، والذكور في بناية أخرى، مع التنبيه على ضرورة لبس (النقاب والعباءة) للفتيات اللائي تبدو أجسامهن أكبر من سنهن. ولا يسمح للمعلمين الشباب بتدريس الطالبات، كما لا يسمح للمعلمات بتدريس الطلاب.
وكان هذا القرار بالغ الصعوبة من حيث التنفيذ، من قبل إدارات المدارس الحكومية بشكل عام، والمدارس الخاصة على وجه الخصوص. إذ إن المدارس الحكومية تمولها مديرية التربية، أو الوزارة مباشرة، وبإمكانها أن توفر لها كادرا نسائيا وكادرا رجاليا، وبناية للذكور وبناية للإناث، رغم صعوبة الأمر.
أما بالنسبة للمدارس الخاصة فهي مشروع علمي تجاري لمواطنين لا تتوفر لديهم تلك الإمكانات، لتوفير كادرين أو بنايتين. إذ إن كل ذلك سيؤدي إلى زيادة الأجور، وبالتالي سينخفض الإقبال على المدارس الخاصة، من قبل الأهالي، في زمن انعدم فيه العمل، وقلت مصادر الرزق، وأصبح الدينار عزيزا وغاليا.
إلغاء الفن
لقد غيرت جماعة الدولة الإسلامية مناهج التعليم، فلم تعد التربية الرياضية موجودة، واستحدث بدلا عنها التربية الجهادية. وهي مادة يتعلم التلاميذ والطلاب فيها حب الجهاد وكيفية الجهاد في سبيل الله. وألغيت مادتا التاريخ والجغرافية، ثم تراجعت الجماعة عن قرار الإلغاء.
وكذلك حذفت عدة نشاطات من مادة التربية الفنية، مع الإبقاء على الزخرفة والخط الإسلامي فقط. ومنعت الجماعة استخدام الأقلام الملونة و(التلوين) في المدرسة.
وهذه الأمور كلها تصعب من مهام الإدارة، بل تجعلها مستحيلة، خاصة في موضوع التعامل مع التلاميذ ومنعهم من ممارسة أشياء من قبيل الرياضة، والرسم بالألوان، تشكل كل حياتهم.
كم نشعر بالخجل من أصدقائنا المسيحيين والأيزيديين. لم يعد لدينا وجه نقابلهم به لم يعد لنا القدرة على الاتصال بهم حتى هاتفيا،، وكأنني أنا وأقربائي وأصدقائي، من ارتكبوا الجريمة النكراء بحق هؤلاء، لكني أعود وأقول لا ذنب لنا نحن في ذلك.
لقد قررت ان لا أتكلم او أبادر بالسلام على أي “داعشي” غاصب لبيت مسيحي من حولي. لم أعد قادرا القدرة على تحمل النظر اليهم الى وجوههم الممتلئة بالشر.
تأثير الغارات
لاحظت ما يفعله “الدواعش” القاطنين في المناطق السكنية اثناء شن غارة لقوات التحالف. أول ما يفعلونه يطفئون جميع الأنوار مباشرة في البيوت التي يحتلونها. ومنهم من يغادرها بالسيارات التي سرقوها الى جهات غير معلومة.
ومن ثم يعودون الى أماكنهم بعد انتهاء القصف. مرة تجرأ احد اصدقائي وسأل أحدهم في منطقته: لماذا انتم تفزعون اثناء القصف وتتركون محلات سكناكم؟
فأجابه بأنهم يخشون أن يستهدف القصف بيوت المسيحيين التي سكنوها، فقد يكون المسيحيون قد أبلغوا قوات التحالف عن مواقعها.
صديق اخر حاول الاقتراب من بيت يسكنه “داعشي” ومعه عائلته لمعرفة ماذا يحصل في البيت. لكنه لم يفلح في ذلك لأن الدواعش لا يتركون الباب مفتوحا ولا يتحدثون في حديقة البيت.
قررت ومعي اصدقائي بأن نحاول أن نعيد تأثيث بيوت أصدقائنا المسيحيين بعد ان تتطهر مدينتنا من الاوساخ والقاذورات لنبين للعالم أجمع ولأصدقائنا المسيحين بأن من فعل هذا بهم لا دين له.
مضى أربعة أشهر على فرض مسلحي “داعش” (تنظيم الدولة الاسلامية) سيطرتهم على المدينة. ومنذ ذلك الحين غير صديق لي محل سكنه وبات يختبىء بشكل دائم إذ كان يعمل حارسا خاصا لبعض القضاة الذين تركوا المدينة فور سقوطها.
لا يستطيع صديقي التحرك في شوارع المدينة فعناصر التنظيم منتشرون في كل مكان تقريباً. وينصب مقاتلوه بين الحين والآخر نقاط تفتيش لفحص هويات المارة بحثا عن المطلوبين وفق مقاييس “داعش” الذي يعتبر هؤلاء مرتدين أو مجرمين.
والمطلوبون بحسابات “الدواعش” هم العاملون في السياسة أو في الجيش والشرطة أو السلك القضائي أو في مجلس محافظة نينوى أوالمرشحون لعضويته وإن لم يفوزوا، أو ممن يعتقدون أنهم تسببوا في القبض على عناصر من التنظيم ومحاكمتهم قبل سقوط المدينة. لكن معظم هؤلاء فرّ خوفا من أحكام الإعدام التي قد يصدرها التنظيم ضدهم.
وبسبب هذه الأفعال الإجرامية لعناصر التنظيم التي طالت المدنيين المسالمين البسطاء أصيب كثيرون بالذعر والفزع، خصوصا عندما يشاهدون أفعال هؤلاء وهم ينفذون أحكاما بالإعدام ضد ناشطين وحتى ناشطات في الطريق العام أمام أعين الناس.
ويرتدي عناصر هذا التنظيم اللباس الأسود ويطلقون لحاهم ويتركون شعرهم مرسلا وبعضهم يبدو وكأنه لم يستحم منذ زمن طويل. وفي كل يوم نراهم يكثرون في الشوارع يوما بعد يوم ويتمركزون ويثبتون مواقعهم، دون أن تسهم الضربات الجوية في تغيير الوضع على الأرض، ما تغير بالفعل هو حياتنا فقد تضاعف الذعر وأصبح الواقع الذي نعيشه كل يوم أكثر رعباً.
ميس: المسلحون يجوبون الشوارع والحياة صعبة للغاية
أعمل في التعليم في إحدى مدارس مدينتي الحبيبة الموصل. حالي مثل كثير من الأمهات العراقيات فأنا أعمل لمساعدة زوجي، ولو بالقليل، في تحمل الأعباء المادية وصعوبات الحياة وشدتها في زمن قاسٍ رغم غنى بلدنا.
ومع بدء عطلة الصيف، ومثل كل عام، قررت السفر إلى بغداد في زيارة للأهل والأقارب وحضور مناسبة عائلية خاصة في بداية حزيران/ يونيو.
وعقب انتهاء الحفل وبينما ما زلنا وسط الفرحة وأجواء الاحتفال والوجود وسط الأحباب، سمعنا بأنباء حظر التجوال في مدينة الموصل، وبدء القتال بين عناصر ما يسمى “الثوار” وكذلك مسلحي”داعش” (تنظيم الدولة الاسلامية) من جهة والقوات الحكومية من جهة أخرى.
وفي ذلك الوقت بدأت احاول التواصل مع زوجي بشكل يومي عبر الهاتف لمعرفة أخر الأخبار. وبسبب القلق، قضيت أسوأ ايام حياتي في بغداد المدينة التي كانت قد شهدت براءة طفولتي وأحلامي كامرأة في العشرينات وكنت سعيدة فيها سعادة لا توصف، ولم أتركها إلا عندما تزوجت وانتقلت إلى الموصل.
مرت أيام القتال الخمسة الاولى في رعب وجزع وخوف فكنت لا أعلم مصير زوجي الحبيب. وكان السؤال الذي يشغلني باستمرار هو: هل ستجمعني الأيام بزوجي مرة أخرى؟
ومع دخول ما يوصفون بـ “الثوار” أو “رجال الطريقة النقشبندية” ومسلحي “الدولة الاسلامية” إلى الموصل، بدأت أخطط مع زوجي لعودتي إلى المدينة، لكن لا طريق لذلك بسبب المعارك بين بغداد والموصل. وجميع الطرق كانت مغلقة بسبب احتدام القتال، وبسبب سقوط عدد من المدن خلال ساعات – وليس أيام – بعد انسحاب القوات الحكومية، وهو الأمر الذي فاجأ الجميع ولا يعرف أحد لماذا حصل.
وبعد عدة محاولات وبفضل اتصالات زوجي الواسعة في بغداد واربيل والسليمانية، تمكنا من حجز مستعجل لتذكرة طيران من بغداد إلى شمال البلاد. لكن العقبة الأخرى التي واجهتنا هي انني لم احضر هويات ابنائي معي لأننا جئنا للعاصمة عن طريق البر، ولا يمكن الحجز للسفر جوا دونها.
وبفضل الله تمكنت من الحصول على الاوراق عن طريق صديق غادر الموصل بسيارته ثم تمكن من الطيران من أربيل إلى بغداد. ومن ثم تمكنت من اصطحاب ابنائي وعدنا إلى أربيل جوا ومن ثم سافرنا براً إلى منزلنا في الموصل. وعند الوصول بعد منتصف الليل صليت وقررت الصيام ثلاثة أيام والبقاء حبيسة المنزل لعدة أيام محاولة الاعتياد على ما نعيشه من أوقات صعبة لن يسهل نسيانها.
وقد بدأت أدرك ما يحدث وصدمت بما شاهدته فقد كان المسلحون يجوبون شوارع المدينة في كل الأوقات. لكن الخوف كان يملأني لما تراه عيناي من مظاهر مسلحة في الشوارع بشكل غريب على الرغم من رؤية هذه المناظر من قبل مع وجود قوات الجيش والشرطة سابقا. لكني لم أعش لحظة دخول هؤلاء المسلحين كما عاشها زوجي وأهل المدينة. ولا تزال الحياة صعبة للغاية بشكل لم اعتده من قبل.
بى بى سى












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 05:06 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

في مدارس #داعش.. الأدب ممنوع والأناشيد الوطنية 'كفر'

ثلاث سنوات ذهبت على أولادنا دراستهم وذهبت عليهم فرص التعيين


عبوة + عبوة = ؟؟ هكذا كانوا يعلمون الأطفال دينهم القتل ولا يعرفون سوى القتل

لعنة الله عليهم أو على من والاهم إلى يوم الدين






تنتظر مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية، سنة دراسية دون مناهج، بعد وقوعها في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، إذ لن تعود حصص التاريخ والأدب والموسيقى التي منعت للأبد.
فقد اعتبر تنظيم داعش الأغاني الوطنية مسيئة للإسلام وأمر بحذف الصور من الكتب المدرسية، ما أثار حفيظة سكان المدينة الذين فضلوا تجنب المواجهة مع عناصر التنظيم المتشدد.
وفضل أبو حسن، أحد قاطني المدينة، تدريس أبنائه في البيت رفقة زوجته، وبرر قراره في تصريح لوكالة "الاسوشيتد برس" قائلا "المهم بالنسبة إلينا الآن هو أن يواصل أطفالنا تلقي التعليم بشكل صحيح، حتى لو ترتب عن ذلك خسارة سنة أكاديمية وشهادة تعليم رسمية".
وشكل سقوط الموصل في العاشر من حزيران/يونيو الماضي منعطفا محوريا في الحرب التي يشهدها العراق ضد عناصر داعش. وتعرضت قوات الجيش العراقي التي تلقت تدريبات أميركية، لهجمات طيلة أشهر تم التصدي لها كلما تقدمت عناصر التنظيم داخل المدينة. واختفى القادة العسكريون ولم تتم الاستجابة لطلبات تسليم أسلحة إضافية، فيما فر الجنود في بعض الجبهات بعد أن نزعوا بزاتهم العسكرية.
وامتدت هيمنة تنظيم داعش، الذي انطلق من العراق، إلى سورية في خضم حرب أهلية طاحنة، وكانت الموصل أبرز المدن التي سيطر عليها في البداية. واختار أمير التنظيم أبوبكر البغدادي المدينة للظهور في أول شريط فيديو له لإعلان عزمه إنشاء دولة خلافة إسلامية نصب نفسه خليفة عليها.
وتتركز استراتيجية التنظيم على إدارة المناطق الواقعة تحت سيطرته لكي يعزز صورته كجهاز حكم وليس جيشا مقاتلا فقط. وفي الأجزاء الواقعة تحت هيمنته في سورية، يشرف داعش على عمل المحاكم ويراقب الطرق وينظم أيضا شرطة المرور. وكان داعش قد فرض مناهجه في مدارس مدينة الرقة، وهي معقله في سورية، وألغى مواد تعليمية مثل الفلسفة والكيمياء وقام بتعديل مواد العلوم لكي تنسجم مع أيديولوجيته.
ويُعتقد أن البغدادي أمر شخصيا بألا تتضمن المناهج الدراسية في مدينة الموصل أي ذكر لجمهوريتي العراق أو سورية وأن يتم تعويضهما بـ"الدولة الإسلامية". وحذفت الصور من الكتب التي يرى التنظيم أنها تنتهك تأويله المتشدد للإسلام، إلى جانب الأناشيد والكلمات التي تدعو إلى حب الوطن التي يتم تصنيفها الآن على أنها "شرك وتجديف" وقد تم حظرها بشكل صارم.
وبينما تشهد المدارس العراقية التفريق بين الجنسين بعد سن الـ12، فإن التدابير الجديدة في الموصل تنص على منع تدريس المعلمين الذكور في مدارس البنات، ومنع المعلمات من التدريس في مدارس الذكور.
وقالت وزارة التعليم في بغداد إنها فقدت التواصل مع الموصل ومدن أخرى ممتدة على ثلث مساحة العراق تخضع لنفوذ داعش. وصرحت متحدثة باسم الوزارة سلامة الحسن "الوضع في الموصل صعب للغاية لأنه من الخطر علينا معرفة ما يحدث داخلها بالضبط".
وأضافت أن طلبة المدارس يواجهون تحديات في باقي المناطق العراقية التي تشهد موجة نزوح شملت مليونا و800 ألف من الأهالي بسبب داعش، وأوضحت أن 76 من المدارس في بغداد أضحت ملاجئ للنازحين العراقيين.
وتأجل العام الدراسي شهرا في العراق بعد أن تحول العديد من المدارس إلى ملاجئ للنازحين من المناطق التي أحكم تنظيم الدولة الإسلامية السيطرة عليها.













عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 05:15 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

جماعة التوحيد والجهاد (1999-2004)


مبنى مقر الأمم المتحدة في بغداد بعد تفجيرهِ من قِبل جماعة التوحيد والجهاد في 22 آب/أغسطس 2003

تأسَّست جماعة التوحيد والجهاد في عام 1999 على يد السلفي الأردني أبو مصعب الزرقاوي الذي كان يُؤمن بالجهاد كأيديولوجية بما في ذلك استخدام التفجيرات والعمليات الانتحارية والاغتيالات ضد من يصفهم «أعداء الله».[1] في الواقع؛ لعبت أمريكا دورًا كبيرًا في تأجيج الصراع الطائفي في الشرق الأوسط وخاصة في العراق بين تلك الجماعات التي تقولُ إنها تُمثل أهل السنة والجماعة وهدفها الدفاع عنهم وبين تلك الأخرى التي تقولُ إنها تُمثل الشيعة وهدفها هو الدفاع عنهم أيضًا. في هذا الصدد؛ صرَّح العقيد ديريك هارفي لوكالة رويترز للأنباء قائلًا «إن الجيش الأمريكي احتجزَ فُرق اغتيالٍ من حركة بدر التي كانت تملكُ قوائم للضباط والطيارين السنة في عامي 2003 و2004 من أجل اغتيالهم؛ لكن [القوات الأمريكية] لم تحتجزهم!» كما أكَّد هارفي إن رؤسائه أخبروه أن «هذه الأشياء يجب أن تلعبَ دورها بنفسها» ما فُهمَ وفُسِّر على أن المسؤولين في واشنطن كانوا يتوقعون حدوث هجمات انتقامية ما يعني الدخول في حربٍ طائفية مباشرة.[2] في السياق ذاته؛ قالَ جيري بيرك مستشارُ وزارة الداخلية العراقية إن صُنَّاع القرار في الولايات المتحدة قد رفضوا في عام 2005 خطةً منه وخطط العديد من زملائه التي كانت تقضي بتعقّب فرق الاغتيالات التابعة لمنظمة بدر والعمل على إيقافها.[3] في أعقابِ احتلال العراق من قِبل الأمريكان عام 2003؛ بدأت جماعة الزرقاوي في تنفيذِ عددٍ من الهجمات والعمليّات الانتحارية ضد القوات المُحتلَّة متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة؛ كما نفذت هجمات أخرى على عددٍ من المساجد الشيعية والمدنيين ومؤسسات الحكومة العراقية ما أكسبها «سمعة سيّئة».


قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين (2004-2006)

أعلنَ الزرقاوي في تشرين الأول/أكتوبر 2004 بيعتهُ لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة؛ فغيّر اسم جماعته من جماعة التوحيد والجهاد إلى قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين والتي عُرفت أيضًا باسمِ تنظيم القاعدة في العراق.[a][5][6][7][8] استمرّت جماعة الزرقاوي هذه – وإن غيّرت اسمها – في نفس تكتكياتها حيثُ واصلت شنّ الهجمات ضد قوات الحكومة العراقية والدبلوماسيين الأجانب والجنود والقوافل الأمريكية وكذا المدنيين في بعض الأحيان. في رسالةٍ إلى الزرقاوي في يوليو/تمّوز من عام 2005؛ حدّّد أيمن الظواهري – نائب زعيم تنظيم القاعدة آنذاك – خطةً من أربعِ مراحلٍ لتوسيعِ حرب العراق. تضمَّنتِ الخُطّة طرد القوات الأمريكية من العراق وإنشاء خلافة إسلامية والاشتباك مع إسرائيل التي قِيل إنها أُنشئت فقط لتحدي أي كيانٍ إسلامي جديد.[9] وما هو إلا كذب وتضليل ايمن الظواهري وربعه صناعة اميركية بأمتياز
انضمَّ تنظيم القاعدة في العراق في كانون الثاني/يناير 2006 إلى عدة جماعات سنية عراقية متمردة تحت مظلةِ مُنظمةٍ سُمِّيت مجلس شورى المجاهدين. وفقًا لبراين فيشمان الباحث في قضايا الإرهاب؛ فإن الاندماج محاولةً لإعطاءِ المجموعة نكهة عراقية أكثر؛ وربما لإبعاد تنظيم القاعدة عن بعض أخطاء الزرقاوي التكتيكية مثل تفجير الفنادق الثلاث في عمان عام 2005.[10] بحلول السابع من حزيران/يونيو 2006؛ قُتل أبو مصعب الزرقاوي في غارة جويّة أمريكية فخلفهُ المصري أبو حمزة المهاجر كزعيمٍ للجماعة.[11][12][13]



دولة العراق الإسلامية (2006-2013)


مُشاة البحرية الأمريكية في مدينة الرمادي التي أعلنتها دولة العراق الإسلامية عاصمةً لها

اتحد مجلس شورى المجاهدين في الثاني عشر من تشرين الأول/أكتوبر 2006 مع ثلاثِ مجموعاتٍ أصغر وست قبائل سنية لتشكيلِ تحالفٍ أقوى تعهد «بتخليصِ السنة من قمعِ الروافض [يقصدُ المسلمين الشيعة] والمحتلين الصليبيين؛ ولاستعادة كل الحقوق وجعلِ كلمة الله هي العليا وكذا استعادة مجد الإسلام.[14][15]» بعد يومٍ واحدٍ فقط من التعهد؛ أعلنَ مجلس شورى المجاهدين عن تأسيسِ دولة العراق الإسلامية والتي تضمُّ ست محافظات في العراق معظمها من العرب السنة؛[16] فعُيِّن أبو عمر البغدادي أميرًا لها؛[17][18] فيما عُيّن أبو حمزة المهاجر (ويُعرف أيضًا باسمِ أبو أيوب المصري) وزير حرب داخل مجلس الوزراء المُكوَّن من عشرةِ أعضاء.[19]
وفقًا لدراسةٍ أعدها مجتمع الاستخبارات الأمريكي في أوائل عام 2007؛ فقد خطَّطت دولة العراق الإسلامية على الاستيلاء على السلطة في المناطق الوسطى والغربية من العراق وتحويلها إلى خلافة
سنية.[20] لقد تمتعت المجموعة بُعيد تشكيلها بقوّةٍ كبيرةٍ وبحضور أكبر في محافظات الأنبار و*ديالى و*بغداد في حين حدّدت مدينة بعقوبة عاصمةً لها أيضًا.[21][22][23][24]
أرسلت واشنطن المزيد من قواتها للعراق بعدما احتلته؛ كما زوّدت عناصرها هناك بأسلحة متطوّرة ما مكّن الأمريكان من اعتقال وقتل عددٍ من كبار أعضاء القاعدة في العراق (قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين)،[25] وبين تمّوز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر 2007؛ ذُكر أن تنظيم القاعدة في العراق قد فقدَ قواعدهُ العسكرية الآمنة في محافظة الأنبار ومنطقة بغداد.[26] مكَّنت سلسلةٌ من الهجمات الأمريكية والعراقية عام 2088 من طردِ «المتمردين» المؤيدين لتنظيمِ القاعدة من ملاذاتهم الآمنة السابقة مثل محافظتي ديالى والأنبار إلى مدينة الموصل.[27]

جندي من الجيش الأمريكي يحملُ علم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق في كانون الأول/ديسمبر 2010 ؟؟
أشو الأميركي لا يمزق العلم ؟؟ هذا لأنه معمول خصيصا في اسرائيل !!!

والله لم يقتلوا لا يهوديا ولا كافرا بل دس السموم وتمزيق الصف العراقي أمريكا جلبتهم وكسبتهم من احمد أبو ريشة وأخوه الفطيس الذي ذبح لبوش (الطليان ) وذلك كي تبقى أمريكا في العراق وتجعل لها حجة مكافحة الإرهاب بعد فشل ذريعتها امتلاك العراق اسلحة دمار شامل

بحلول عام 2008؛ كانت دولة العراق الإسلامية تقولُ إنها تمرُّ من «أزمة غير عادية»،[28] وقد أدّت محاولاتها العنيفة لحكمِ الأراضي إلى رد فعلٍ عنيفٍ من العرب السنة العراقيين ومن باقي الجماعات المتمردة حتى ظهرت ميليشيا الصحوة التي قاتلت دولة العراق الإسلاميّة. صرَّح قائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ريموند توماس أوديرنو في أواخر عام 2009 بأن دولة العراق الإسلامية «قد تحولت بشكلٍ ملحوظٍ في العامين الأخيرين ... إنَّ ما كان يُهيمن عليه الأفراد الأجانب في السابق أصبح الآن أكثر هيمنةً من قِبل المواطنين العراقيين.[29]» بحلول الثامن عشر من نيسان/أبريل 2010؛ قُتل اثنان من كبار قادة دولة العراق الإسلاميّة وهما أبو أيوب المصري (وزير الحرب) وعمر البغدادي (أمير التنظيم) وذلك في غارةٍ أمريكيةٍ عراقيةٍ مشتركةٍ بالقربِ من مدينة تكريت.[30] في مؤتمر صحفي عُقد في حزيران/يونيو 2010؛ أفادَ الجنرال أوديرنو أن 80% من كبار قادة دولة العراق الإسلامية البالغ عددهم 42 بما في ذلك المُجنِّدين والمموِّلين قد قُتلوا أو أُسروا مع بقاءِ ثمانيةٍ فقط طُلقاء؛ مؤكدًا على أنهم معزولون عن قيادة القاعدةِ في باكستان.[31][32][33]

ضريح الإمامين علي الهادي والحسن العسكري الذي يُعدُّ أحد أقدس المواقع لدى الشيعة وذلك بعد تفجيرهِ من قِبل دولة العراق الإسلامية في عام 2006

عُيِّن أبو بكر البغدادي في السادس عشر من أيّار/مايو 2010 قائدًا جديدًا لدولة العراق الإسلامية.[34][35] جدَّد البغدادي قيادة التنظيم عبر تعيينِ ضباط سابقين في القوة البرية العراقية و*جهاز المخابرات الذين خدموا في عهد صدام حسين.[36][37] أحاطَ هؤلاء الرجال – الذين كانوا قد اعتُقلوا جميعهم تقريبًا من قَبْلُ من طرفِ الجيش الأمريكي في معسكر بوكا – بالزعيمِ الجديد أبو بكر وشكّلوا نواة التنظيم خاصة أبو عبد الرحمن البيلاوي، أبو أيمن العراقي و*أبو مسلم التركماني فضلًا عن العقيد سمير الخليفاوي المعروف أكثر باسمهِ حجي بكر الذي أصبحَ القائد العسكري العام المسؤول عن الإشرافِ على عمليات التنظيم؛[38][39] وكان له دورٌ فعالٌ وبارزٌ في القيام بالأعمال الأوليّة التي مهدت لظهورِ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).[40][41]
أصدرَ البغدادي في تمّوز/يوليو 2012 بيانًا صوتيًا على الإنترنت أعلنَ فيه أن التنظيم سيعود لمعاقل سابقة له كانت القوات الأمريكية و*الصحوة قد طردتهُ منها في عامي 2007 و2008،[42] كما أعلنَ عن بدء عمليةٍ عسكريةٍ جديدةٍ في العراق سمَّاها «كسر الجدران» وتهدفُ إلى إطلاق سراح أعضاء التنظيم المُحتجَزين في السجون العراقية. بدأَ العنف يتصاعدُ في تلك الفترة في العراق؛ فشنَّ تنظيم دولة العراق الإسلامية الكثير من الهجمات عبر السيارات المُفخَّخة وبحلول تموز/يوليو من عام 2013 تجاوزَ عدد القتلى الشهري 1000 شخصٍ لأول مرة منذ نيسان/أبريل 2008.
الحرب الأهلية السورية


بدأت احتجاجاتٌ شعبيةٌ في آذار/مارس 2011 في سوريا ضد حكومة بشار الأسد بالتزامنِ مع ثورات الربيع العربي التي أسقطت نظام زين العابدين بن علي في تونس ونظام حسني مبارك في مصر ونظام معمر القذافي في ليبيا. قُوبلت الاحتجاجات في معظم الدول العربيّة برد فعلٍ عنيفٍ من قِبل الأنظمة الحاكِمة التي حاولت قمع كل الانتفاضات بشتّى الطرق مستعملةً في ذلك القتل والترهيب والاعتقال بل وصل الأمر حدّ تنفيذ مجازر في بعض الدول. تسبّبت كل هذه الأمور في ارتفاعِ وتيرة العنف وبدأت التظاهرات تتجهُ نحو القتل والاقتتال تدريجيًا خاصة في ليبيا وسوريا واليمن.[43] استغلّ البغدادي الانفلات الأمني الحاصلَ في سوريا؛ فأرسلَ ابتداءً من آب/أغسطس 2011 أعضاء سابقين في المخابرات العراقية من ذوي الخبرةِ في حرب العصابات عبر الحدود إلى سوريا لإنشاء منظمةٍ هناك تحت اسمِ جبهة النصرة التي سُرعان ما أقامت معاقل لها في محافظات الرقة، إدلب دير الزور و*وحلب ذات الأغلبيّة السنية. بدأت هذه المجموعة بقيادةِ أبو محمد الجولاني في تجنيدِ المقاتلين وتأسيس خلايا لها في جميع أنحاء البلاد.[44] بحلول الثالث والعشرين من كانون الثاني/يناير 2012 ومع تأزّم الوضع أكثر فأكثر في سوريا أطلقَ التنظيم على نفسه اسم جبهة نُصرة أهل الشام؛ لكنه عُرف اختصارًا باسمِ جبهة النصرة.[45] نمتِ النصرة بسرعةٍ لتُصبح في وقتٍ وجيزٍ جماعةً فاعلةً في الحربِ السوريّة تُقاتل هي الأخرى النظام السوري وعدد من التنظيمات الموجودة فوق التراب السوري.[44]
الدولة الإسلامية في العراق والشام (2013-2014)


الاحتجاجات العراقية 2013: متظاهرون سُنّة يحتجون على الحكومة التي يقودها الشيعة.[b]

أصدر البغدادي بيانًا صوتيًا في الثامن من نيسان/أبريل عام 2013 أعلنَ فيه أن جبهة النصرة قد أُسّست ومُوّلت ودُعِّمت من قبل تنظيم دولة العراق الإسلامية؛[46] وأن الجماعتانِ ستندمجانِ تحت اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[47] رفض أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة وأيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة ما جاءَ به البغدادي بل إن الجولاني أصدرَ بيانًا مقابلًا ينفي فيهِ عملية الدمج؛ ويشكو من أنه لم يُستشر هو أو أي شخصٍ آخرٍ في قيادة النصرة حول هذا الموضوع.[48] نشرت قناة الجزيرة في حزيران/يونيو من عام 2013 رسالةً كتبها زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وأرسلها لكلٍ من البغدادي والجولاني حيثُ حكمَ بعدم جدوى الاندماج وأعلنَ تعيينهُ مبعوثًا للإشرافِ على العلاقات بين التنظيمين وذلك في محاولةٍ لوضعِ حد للتوترات.[49] في نفس الشهر؛ أصدر البغدادي رسالة صوتية يرفضُ فيها حكم الظواهري ويُعلن أن عملية الاندماج ستمضي قدمًا.[50]
في ذلك الوقت؛ نجحَ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في إطلاق سراحِ عددٍ من المقاتلين المسجونين وذلك بعد مداهمات لسجني التاجي و*أبو غريب في تمّوز/يوليو 2013؛ حيث أُطلقَ سراح أكثر من 500 سجين من بينهم قدامى المحاربين في فترة الغزو وما بعدها.[51] لكن وبحلول تشرين الأول/أكتوبر من نفسِ العام؛ أمرَ الظواهري بحلِّ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وتعيين جبهة النصرة في تسيير «المسائل الجهاديّة» في سوريا،[52] لكن البغدادي رفض أمر الظواهري فاستمر تنظيمهُ في العملِ في سوريا.[50] بعد صراعٍ دام ثمانية أشهر على السلطة؛ وبالتحديدِ في شباط/فبراير من عام 2014 تخلّتِ القاعدة علنًا عن أي علاقات مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[53]
وفقاً للصحفية سارة بيرك فهناك «اختلافات كبيرة بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام؛ فبينما تُركِّز الجبهة على الإطاحة بحكومة الأسد وتعملُ على ذلك تميلُ الدولة إلى التركيز أكثر على إقامة حكمها الخاص على الأراضي التي تُسيطر عليها ... الدولة الإسلامية أكثر عنفًا من الجبهة؛ حيثُ شنَّت هجمات طائفية وفرضت تشريعاتها في المناطق التي تقبعُ تحت حكمها على عكسِ النصرة التي تتمتَّعُ بعددٍ كبيرٍ من المقاتلين الأجانب؛ ومع ذلك فعددٌ من السوريين ينظرون إليها كتنظيمٍ محلّي.» على النقيض من ذلك؛ وصف العديدُ من اللاجئين السوريين مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام بأنهم «مُحتلَّون أجانب».[c][54] بايعَ أبو عمر الشيشاني زعيم جيش المهاجرين والأنصار في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 البغدادي؛ ليكون جيش المهاجرين بذلك أول تنظيمٍ مسلحٍ ينضمُّ لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.[d][56]
شنَّ مقاتلو الجبهة الإسلامية والثوار في الجيش السوري الحر – الذي خضع في وقتٍ ما لتدريبٍ بسيطٍ على يدِ الولايات المتحدة[57] – في كانون الثاني/يناير 2014 هجومًا على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مدينة حلب وما حولها وذلك بعد أشهرٍ من التوترات مع التنظيم وسلوكياته التي شملت الاستيلاء على أسلحة الجماعات الثورية واعتقال وقتل الناشطين.[58][59] تلا ذلك أشهرُ من الاشتباكات التي تسبّبت في سقوطِ آلاف القتلى فسحبَ تنظيم الدولة الإسلامية قواته من محافظتي إدلب واللاذقية معيدًا نشرهم في الرقة وحلب لتعزيزِ المعاقل هناك؛[60] كما شنَّ هجومًا على جميع القرى القابعة تحت سيطرة باقي الجماعات الثورية في محافظة دير الزور الشرقية على الحدودِ مع العراق،[61] [62] وبحلول حزيران/يونيو 2014 كان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد هزم خصومه إلى حدٍ كبير في المحافظة وظلَّ هو الجماعة الأقوى تقريبَا.[63][64]
أمّا في العراق؛ فقد تمكّن تنظيم الدولة الإسلامية من السيطرةِ على مدينة الفلوجة في كانون الثاني/يناير 2014،[65] ثم ثمكَّن في حزيران/يونيو من نفسِ العام من السيطرة على مدينة الموصل.[66] على جانبٍ آخر؛ وبعد صراعٍ دام ثمانية أشهر على السلطة قطعَ تنظيمُ القاعدة في شباط/فبراير 2014 جميع العلاقات مع الدولة الإسلامية،[67][68] لكن هذه الأخيرة واصلت تحقيق المزيد من الانتصارات على الأرض حيثُ دخلت في اشتباكات قويّة معَ الحكومة العراقية في عددٍ من المدن الرئيسية لعلّ أبرزها الأنبار،[69] ومن ثم الموصل،[66] فضلًا عن ارتكابِ عناصره لعددٍ من المجازر والمذابح بما في ذلك مجزرة سنجار.[70] لقد تسبَّبت كل هذه الأمور في انهيار الحكومة العراقية التي طلبت من جديدٍ الدعم العسكري الأمريكي لمواجهة التنظيم المُصنّف إرهابيًا على المستوى العالمي.
الدولة الإسلامية (2014 - الآن)

أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام في التاسع والعشرين من حزيران/يونيو 2014 عن تأسيسِ خلافةٍ لها في جميع أنحاء العالم؛[71] بقيادةِ أبو بكرٍ البغدادي – المعروفِ من قبل مؤيديه باسم أمير المؤمنين – كما اختُصر اسم الجماعة في عبارة «الدولة الإسلامية» بدل «الدولة الإسلامية في العراق والشام».[72] حاولَ البغدادي أن يُقدِّم نفسه «خليفةً للمسلمين»؛ كما حاولَ جمع السلط الدينية والسياسية والعسكرية في يده ومع ذلك فقد رفضت الحكومات والزعماء المسلمون في جميع أنحاء العالم مفهوم «الخلافة» الذي أتى بهِ البغدادي ورفضوا تسمية التنظيم باسمِ «الدولة الإسلامية».[73][74][75][76][77][78][79]
في شهري حزيران/يونيو وتمّوز/يوليو 2014؛ نقل الأردن والسعودية ما لا يقلُّ عن 30,000 جندي إلى حدودهما مع العراق وذلك بعد أن فقدت الحكومة العراقية السيطرة على نقاط العبور الاستراتيجية لصالحِ تنظيم الدولة الإسلامية أو التنظيمات الصغيرة التي انضمَّت له.[80][81] انتشرت بعضُ الشائعات التي قالت إن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أمر بسحبِ القوات من المعابر العراقية– السعودية من أجلِ زيادة الضغط على المملكة العربية السعودية ونقل تهديد الدولة الإسلامية لها.[82] قامت الدولة الإسلامية في منتصف عام 2014 بتجنيدِ أكثر من 6300 مقاتل حسبَ المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال إن بعض المُنضمِّين لداعش[e] كانوا قد قاتلوا من قبل في صفوفِ الجيش السوري الحر.[83] زادت قوّة داعش على المستوى الدولي بعدما بايعَ زعيم جماعة أبو سياف المدعو أبو عبد الله الفلبيني وبعض الرجال الملثمين في الثالث والعشرين من تموز/يوليو 2014 البغدادي في شريط فيديو مُصوّر ما أعطى لداعش وجودًا في دولة الفلبين البعيدة جغرافيًا عن سوريا والعراق معاقل التنظيم الرئيسيّة.[84][85]
حسبَ صحيفة لا ستامبا؛ فقد أجرى مسؤولون من اليوروبول في عام 2016 تحقيقًا في تهريبِ وثائق مزيفة لعناصر من داعش؛ حيثُ حصل بعض المقاتلين على جوازات سفر سورية مزيّفة في مخيمات اللاجئين في اليونان ودخلوا بها أجزاء أخرى من أوروبا.[86] في السياق ذاته؛ قالَ رئيس اليوروبول إنه سيتمُّ نشر فرقة عمل جديدة تضمُّ 200 من ضباط مكافحة الإرهاب في الجزر اليونانية إلى جانب حرسِ الحدود من أجل مساعدة اليونان في إحباط حملات عناصر الدولة في التسلل إلى أوروبا.[87] في أوائلِ أيّار/مايو 2019؛ بعد ما يقربُ من خمس سنواتٍ من ظهوره العلني في صيف عام 2014 عاود البغدادي الظهور في شريط فيديو أعلنَ فيهِ طموحات منظمته الجغرافية الجديدة. تفادى البغدادي الحديث عن خسارة التنظيم للعديدِ من الأراضي التي كان يحتلّها؛ لكنه تباهى في المُقابل بما قال إنه «الولاء الجديدُ الذي قدمه له الجهاديون في مالي، بوركينا فاسو، أفغانستان، سريلانكا وتركيا.» أثار ظهور أبو بكر الكثير من الجدل وردود الفعل؛ فعلَّق الصحفي السوري الأمريكي حسن حسن في مقالةٍ له نُشرت في مجلة فورين بوليسي: «شريط فيديو البغدادي يُشير إلى فشل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في القبض على البغدادي وتفكيك منظمته ... إنه [أي الفيديو] يدحضُ الشائعات الأخيرة عن كونِ البغدادي مريضًا؛ ويتباهى بالهجمات الإرهابية التي وقف خلفها التنظيم.[88]»
الاستيلاء على الأراضي


لاجئون إيزيديون وعمال إغاثة أمريكيون في جبل سنجار في آب/أغسطس 2014

استولى تنظيمُ داعش في الثالث من آب/أغسطس 2014 على مدينتي زمار و*سنجار في شمال العراق،[70] ما دفعَ الآلاف من اليزيديين للفرارِ من جبل سنجار خوفًا على حياتهم من مقاتلي داعش. بعدها بأربعِ أيام (السابع من آب/أغسطس)؛ بدأَت حملة القصف الأمريكي على معاقل التنظيم ومع ذلك فقد واصلَ التقدم على الأرض؛[89] بل وتمّدد في دولٍ أخرى بما في ذلك ليبيا حيثُ سيطر على مدينة درنة وفيها ظهر مقاتلون يُديون بالولاء لأبو بكر البغدادي لتكون بذلك درنة أول مدينة خارج سوريا والعراق ينجحُ في السيطرةِ عليها ويُعلنها جزءًا من «خلافته».[90] بحلول العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2014؛ تعهد فصيلٌ كبيرٌ من جماعة أنصار بيت المقدس المصرية بالولاءِ لتنظيم الدولة الإسلامية؛[91] وفي منتصف كانون الثاني/يناير 2015 قال مسؤولٌ يمني «إنَّ لدى داعش العشرات من الأعضاء في اليمن؛ وأن التنظيم قد دخلَ في منافسةٍ مباشرةٍ مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بسببِ حملة التجنيد التي قامَ بها.[92]» في نفس الشهر؛ أكد مسؤولون أفغان أن تنظيم الدولة الإسلامية كان له وجود عسكري في أفغانستان؛[93] وبحلول شباط/فبراير 2015 نجحت حركة طالبان في قتلِ 65 من عناصر داعش كما قُتل الملا عبد الرؤوف – الذي كان يلعبُ دورًا رئيسيًا في تجنيدِ عناصر جدد للتنظيم – في غارة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيار.[94][95][96]

غارة جوية شنّها التحالف بقيادة الولايات المتحدة على موقعٍ لداعش في عين العرب بسوريا في تشرين الأول/أكتوبر 2014

تمكَّن مقاتلو داعش في أوائل شباط/فبراير 2015 من الاستيلاء على جزءٍ كبيرٍ من سبها؛ كما سيطرَ على سرت و*النوفلية وقاعدة عسكرية إلى الجنوب من المدينتين. بحلول آذار/مارس من نفس العام؛ كان داعش قد استولى على المزيدِ من الأراضي بما في ذلك مدينة تقعُ إلى الغرب من درنة ومناطق إضافية بالقربِ من سرت وعددٍ من القرى في جنوب ليبيا فضلًا عن بعض المناطق المحيطة ببنغازي ومنطقة شرق طرابلس. واصل داعش نمّوه بسرعة بفضلِ تكتيكاته وبفضلِ مبايعة عددٍ من الجماعات له؛ ففي السابع من آذار/مارس 2015 بايعت جماعة بوكو حرام أبو بكر البغدادي ما أعطى داعش وجودًا رسميًا في نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون،[97][98][99] كما بايعت حركة أوزباكستان الإسلامية في الثالث عشر من آذار/مارس من نفس العام التنظيم ما أعطى له وجودًا في أوزباكستان أيضًا.[100][101] معَ انتصاف عام 2015؛ خرجت بعض التصريحات من مسؤولين أمريكان يؤكّدون فيها أن داعش بدأ في التراجع حيثُ أعلن نائب وزير الخارجية الأمريكي أن التنظيم قد فقد أكثر من 10,000 عضوًا في غارات جوية خلال الأشهر التسعة السابقة.[102][103]
فقدان الأراضي

بدأَ داعش في أواخر عام 2015 يخسرُ عددًا من الأراضي التي كان قد سيطر عليها من قبل؛ حيثُ خسر الكثير من المناطق في سوريا والعراق بما في ذلك مدينة تكريت،[104] و*بايجي،[105] و*سنجار،[106][107] و*الرمادي،[108] و*الفلوجة التي خسرها في حزيران/يونيو 2016،[109] ومن ثمّ تدمر في آذار/مارس 2017.[110]


تابع بقية النشر على الرابط :
https://www.wikiwand.com/ar/%D8%AA%D...7%D8%B9%D8%B4)












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 05:30 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

يوم من حكم "داعش".. الموصل صارت "عجوزا"
ألا لعنة الله عليهم وعلى من يواليهم

قبل ألف يوم بالتمام والكمال.. كانت البداية.. هجوم موسع ضم نحو 700 مسلح من عناصر تنظيم "داعش" الذي لم يكن اسمه قد برز بقوة بعد

08.03.2017






Iraq

نينوى(العراق)/ سرهاد شاكر/ الأناضول –
قبل ألف يوم بالتمام والكمال.. كانت البداية.. هجوم موسع ضم نحو 700 مسلح من عناصر تنظيم "داعش" الذي لم يكن اسمه قد برز بقوة بعد، انطلقوا من حي 17 تموز نسبة لانقلاب 17 تموز 1968 الذي اتي بالبعثيين للسلطة بالعراق، والواقع غربي الموصل، وغير التنظيم اسمه إلى حي الفتح،
الهجوم الذي وقع في العاشر من حزيران / يونيو 2014 وحمل اسم (غزوة البيلاوي) انتقاما لمقتله على يد القوات العراقية، أرخ لبداية سيطرة داعش على الموصل..

من هو البيلاوي؟

اسمه الحقيقي عدنان اسماعيل نجم الدليمي، وكنيته عبد الرحمن البيلاوي، مواليد 1973، خريج الكلية العسكرية العراقية الأولى الدورة 77، وكان يحمل رتبة مقدم في الحرس الجمهوري ابان سقوط نظام صدام حسين في نيسان/ابريل 2003.

وبحسب مصادر امنية عراقية، فان البيلاوي كان قد انخرط في صفوف تنظيم القاعدة في بدايات تأسيسه بالعراق، وتدرج بالمناصب، لعل ابرزها منصب الحاجب الخاص لأبي مصعب الزرقاوي، زعيم التنظيم، وكان يحضر اغلب الاجتماعات بصفته كاتم اسرار ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل في غارة جوية أمريكية شرقي العراق في 2006.

بعد مقتل الزرقاوي، شغل البيلاوي منصب قائد عمليات الأنبار لتنظيم القاعدة، إلى أن تم اعتقاله من قبل الاميركان عام 2007، وتم نقله إلى سجن ابو غريب في بغداد، لكنه تمكن من الهرب من سجنه، واختفى عن الانظار الى ان ظهر بسوريا، ثم عاد الى العراق لمحافظة نينوى، واستقر بالموصل، واستعاد اتصالاته ونشاطاته الارهابية بعد ان انخرط في تنظيم داعش، وبسبب خبراته وعلاقاته مع قيادات التنظيم، شغل منصب القائد العسكري للتنظيم، لكن تمت تصفيته بهجوم مباغت على منزله في حي الاصلاح الزراعي وتم قتله بعد ان حاول مقاومة عملية اعتقاله.

مقتل البيلاوي، بحسب مصادر امنية كان احد اسباب سقوط مدينة الموصل، ثاني اكبر مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد.

الهجوم الذي حمل غزوة البيلاوي، انتقاما لمقتله، حقق نتائج لم يتوقعها داعش، حيث انهارت القوات الامنية العراقية في مشهد متسارع وبسط التنظيم سيطرته عليها في الحادي عشر من حزيران/يوليو 2014.

الصحفي أحمد الملاح، وهو من أبناء الموصل وعاصر الاحداث يقول للاناضول "شهدت الموصل في الفترة بين اعوام 2009 - 2012 فترة إستقرار امني نسبي في المدينة، فتدفقت الإستثمارات وتحركت عجلة البناء بشكل ملحوظ لكن الأمر لم يدم طويلاً".

واضاف "تعنت المالكي (نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق) وتعامله بعبثية وحالة من الإستفزاز المتكرر مع خطر داعش دفع الوضع الأمني للتدهور وصولاً للنقطة القاسية التي دخل العراق فيها نفق داعش المظلم".

ولفت الملاح الى ان "الموصل كانت اكبر المدن العراقية التي سيطر عليها داعش، حاول في بداية الامر خداع الاهالي بفتح الطرق وترك الناس على سجيتهم بخطاب ديني لين، لكن ما لبث ان تحولت اعمدة الإنارة في شوارع الموصل لمصالب لتعليق جثث المدنيين وتحولت الساحات العامة لمسالخ لقطع الرؤوس، ولم يسلم منهم اي مكون من مكونات المدينة".

وتابع "تعرضت المدينة خلال الالف يوم لمحاولة طمس الحضارة بشكل ممنهج فتم تفجير المساجد التراثية بشكل متسلسل، ثم الأثار والمتاحف ولم ينتهي الأمر هنا بل وصل للكتب والثقافة، فتم احراق المكاتب العامة والخاصة".

ويرى الملاح ان "اكبر ما حاول القيام به التنظيم هو عملية فصل العقل الجمعي للمدينة عن امتداده العراقي، لكن ذلك فشل بشكل واضح جدًا".

وقال أيضا ان "المدينة رغم كل الدمار الحاصل ما يزال هناك امل يحتاج لنقطتين، اولا، قيادة موحدة تمنع الاحتراب لما بعد داعش، وعملية اعمار حقيقية تضرب فيها حيتان الفساد ويسمح للموصليين ببناء مدينتهم من جديد بدعم من بغداد ومن المجتمع الدولي".

الخراب وانعدام الخدمات لا يمكن ان يغيب عن ناظر من يزور المدينة اليوم وتحديدا الجانب الشرقي المحرر قبل بضعة اسابيع، فالوجوه اغلبها واجمة وتترقب الاحداث، في ظل نسبة بطالة غير مسبوقة بسبب توقف معظم مفاصل الحركة التجارية والصناعية فيها.

ويقول غزوان الداؤودي رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس محافظة نينوى للاناضول ان "تنظيم داعش الارهابي ارتكب جرائم بشعة بحق اهل الموصل منذ سيطرته على المدينة واطرافها".

واضاف "نحن حاليا لا نملك الارقام الدقيقة حول جرائمه بحق اهالي الموصل واطرافها، لكنه اعدم الالاف من السكان بحجج وذرائع مختلفة، ابرزها كان تهمة التواصل مع القوات الامنية العراقية".

ونوه الداؤودي الى ان "مستوى الحريات في مدينة الموصل تراجع الى الحضيض ابان سيطرة داعش على المدينة، حيث كان يمنع او يحرّم استخدام الموبايل والانترنت والتدخين كما حرّم ارتداء ملابس رياضية تحمل شعارات لاندية رياضية او شركات عالمية عملاقة، وكان يعاقب من يخالف اوامره باشد العقوبات".

اما الاعلامي الموصلي احمد محمد محمود، احد اعضاء مركز نينوى الاعلامي، قال للاناضول "الموصل مدينة منكوبة شرد اهلها منها، ومن بقي منهم تعرض لكافة انواع الذل والمهانة، وكل يوم من الـ1000 يوم يمضي قدما تعود فيه المدينة 100 سنة الى الوراء حتى اصبح حال المدينة اشبه بالعصور الحجرية".

واضاف "داعش دمر البنى التحتية للمدينة، وسلب تاريخها وسرق اثارها، وبالنسبة لاهلها فعذب وقتل بابشع الطرق التي هي بعيدة جدا عن الدين الاسلامي".

وحول رؤيتهم لمستقبل المدينة وابرز مخاوفهم، افاد محمود بالقول "لا احد يعلم او يستطيع توقع المستقبل، لكن لن يكون هناك حل وسطي اما الاصلاح واما الدمار ، بينما ابرز مخاوفنا هي اشعال فتنة الطائفية في المدينة" بعد تحريرها من داعش.

في مخيم حسن شامي، شرقي الموصل بنحو 35 كلم.. تمتد الخيام التي يقطنها نازحون من الموصل.. يقول محمد عماد اللهيبي (35 عام) للاناضول "يمكن ان نتحدث عن بدايات ما اصاب الموصل، لكن لا نهاية لهذه الماساة التي يتحملها الساسة العراقيون بضمنهم ساسة الموصل انفسهم".

اللهيبي يرى انه بعد طرد داعش المرتقب من المدينة، "يمكن اعادة اعمار الجدران والبيوت والمؤسسات، لكن الانسان الموصلي كيف يمكن اعادة تاهيله وهو الذي راى مشاهد الذبح والقتل والجثث المرمية بالشوارع طوال الاعوام الماضية".

ويضيف اللهيبي، "الموصل صارت خراب، وجهها تغير بشكل سريع، كأنها باتت امراة عجوز".












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 05:37 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

هكذا كانت نهاية "كبير قاطع الرؤوس" لداعش في الموصل!


الأحد ٢٩ يناير ٢٠١٧ - ٠٩:٤٣ بتوقيت غرينتش
أفاد مصدر امني في نينوى، الأحد، بأن مجموعة مجهولة أقدمت على قتل ما يعرف بكبير قطاعي الرؤوس لدى "داعش" طعناً بالسكاكين غربي المحافظة.

قال المصدر بحسب السومرية نيوز: إن "مجموعة مسلحة مجهولة أقدمت، اليوم، على قتل احد أشهر قاطعي الروؤس في تنظيم داعش المدعو أبو سياف"، مبينا أن "المسلحين كمنوا لقاطع الرؤوس في منطقة الدواسة في الساحل الأيمن غربي المدينة، ووجهوا له عدة طعنات بالسكاكين أردته على الفور".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، إن "أبو سياف يعد واحدا من أبرز قاطعي الرؤوس لدى التنظيم وكان يشغل منصب كبير قاطعي رؤوس التنظيم فيما يسمى ولاية نينوى".
وأوضح المصدر أن "أبو سياف قطع نحو 100 رأس من المخالفين للتنظيم الإرهابي، وكان يقوم برمي رؤوس وجثث مخالفي التنظيم في الحفرة الشهيرة بالخسفة" في منطقة حمام العليل.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، الثلاثاء (24 كانون الثاني 2017)، عن تحرير الجانب الأيسر لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش" بشكل كامل، فيما دعا القوات الأمنية المشتركة إلى التحرك بسرعة لتحرير الجانب الأيمن للمدينة، فيما تتصاعد عمليات استهداف التنظيم وقادته في المناطق التي ينتشر فيها.












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 05:46 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

هذه جرائمهم المجاهدين الدواعش سواء في الموصل أو في الرقة
ويقولون جهاد تبا لهم ولجهادهم والله لو أبقى أوثق جرائمهم لن أنتهي في شهر

وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين
ما شاء الله عليهم اشلون مؤمنين !! مبينين من وجوههم وجوه شياطين

أقسم بربي وأتحمل ذنبي لو كنت كاذبا لم أشاهد أحد منهم في وجهه كما نقولها (صورة رحمن) بل وجوه كلها شر والعياذ بالله

على منهاج النبوة ؟؟ والنبوة بريئة منهم كما يبرأ الذئب من دم يوسف














عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 06:17 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

داعش تأسر اليزيديات بحجة جهاد النكاح .... ؟

لا يا قواد هذوله هم اسلام ؟
من لعنة على أبو من يسميهم اسلام








وهذا الأثول الحويت أبو عشيرة الجحيش ينشر تغريدة مجابهة السيء بالسيء

لا نقبل أن نكون مجرمين كهؤلاء هذا ليس شرف بل رذيلة

نقتلهم نعم














عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
قديم 2021-06-01, 06:23 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
علي فرحان جاسم
اللقب:
:: عضو ذهبي ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jun 2018
العضوية: 4140
المشاركات: 197 [+]
معدل التقييم: 41
نقاط التقييم: 50
علي فرحان جاسم will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
علي فرحان جاسم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسد الفلوجة المنتدى : الاخبار العامة
افتراضي رد: جميع اصدارات الجيش الاسلامي في العراق

مقاتلو داعش يصلون قبل اغتصاب القاصرات وبعد ذلك


١٦ أغسطس ٢٠١٥ ١:٤٤ م التنقيح الأخير ١٦ أغسطس ٢٠١٥ ١:٤٩ م
هذه فعالهم التي يندى لها الجبين بحق الإنسانية ويقولون عن انفسهم مجاهدين وينشرون راية الإسلام بل حاشا لدين الله دنسوها





سيدات ايزيديات من سنجار












عرض البوم صور علي فرحان جاسم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجيش الاسلامي في العراق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جميع اصدارات كتائب درع الاسلام في العراق العراقي الاخبار العامة 1 2014-04-21 08:47 AM
جميع اصدارات جيش المجاهدين في العراق العراقي الاخبار العامة 0 2014-04-11 03:45 PM
الجيش الاسلامي يرد على تهديدات الرافضي قيس الخزعلي العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2013-05-08 04:37 PM
بيان الجيش الاسلامي حول احداث الحويجة اليوم العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 4 2013-04-24 07:55 PM
بيان الجيش الاسلامي في الذكرى العاشرة لاحتلال العراق العراقي منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2013-03-21 10:41 PM


الساعة الآن 01:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.