العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الملتقيات الدعوية والإسلامية > منتدى الحوارات العقائدية

منتدى الحوارات العقائدية الحوارات والمناقشات بين اهل السنة و الفرق المخالفة , شبهات , ردود , روايات تاريخية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-10-10, 08:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
مسلم9
اللقب:
:: أسد أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Feb 2019
العضوية: 4286
العمر: 27
المشاركات: 542 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 46
نقاط التقييم: 50
مسلم9 will become famous soon enough

الإتصالات
الحالة:
مسلم9 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي الشيخ المفيد كثيرا ما يوثق من ليس له أهلية التوثيق

وكلام المفيد غير معلوم المراد من عبارته، فإنه كثيرا ما يوثق من ليس له أهلية التوثيق.
إستقصاء الإعتبار - محمد بن الحسن بن الشهيد الثاني - ج ٣ ص ٢٩٥

وفي إرشاد المفيد ما يفيد توثيقه
لكن الاعتماد عليه مشكل كما يعلم من مراجعة الكتاب في التوثيق الموجود فيه لجماعة اختص بهم من دون كتب الرجال بل وقع التصريح بضعفهم من غيره على وجه يقرب من الاتفاق ولعل مراده بالتوثيق معنى آخر ومعه لا يتم المطلوب في هذا الفن على أن إثبات الكتاب للمفيد مشكل أيضاً كما ذكره الوالد .
المصدر السابق - ص ٤٥٠

نحن لا نعتمد على توثيقات الشيخ المفيد مع جلالته
، فهو من المتسامحين خصوصاً في توثيق الرواة.
مشرعة البحار - محمد آصف المحسني - ج ١ ص ٣٩٨

٣ ــ توثيقات المفيد في كتاب الإرشاد والرسالة العددية :
فهنا أمـران
(الأمر الأول) : أن الشيخ المفيد قد وصف مجموعة من الرواة بأوصاف عالـية في موضعـين من كتاب الإرشاد ..
الموضع الأول: في الفصل الخاص بذكر النص على الكاظم (ع) بالإمامة من أبيه الصادق (ع)، حيث قال : (فممن روى صريح النص بالإمامة من أبي عبد الله الصادق (ع) على ابنه أبي الحسن موسى (ع)، من شيوخ أصحاب أبي عبد الله وخاصته وبطانته، وثقاته الفقهاء الصالحين (رضوان الله عليهم) المفضل بن عمر الجعفي ومعاذ بن كثير وعبد الرحمن بن الحجاج والفيض بن المختار ومنصور بن حازم وعيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب وطاهر بن محمد ويعقوب السراج، وسليمان بن خالد، وصفوان الجمال، وغيرهم ممن يطول بذكرهم الكتاب..) ثم أورد روايات هؤلاء على ترتيب أسمائهم.
والملاحـظ أن تلك الروايات هي كل ما أوردها الكليني في كتاب الكافي في باب الإشارة والنص على أبي الحسن موسى (ع) بعد حذف المكرر منها.
الموضع الثاني: في الفصل الخاص بذكر النص على الرضا (ع) بالإمامة من أبيه الكاظم (ع) فقال : (فممن روى النص على الرضا علي بن موسى (ع) بالإمامة من أبيه والإشارة إليه منه بذلك من خاصته وثقاته وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته داود بن كثير الرقي ومحمد بن إسحاق بن عمار وعلي بن يقطين ونعيم القابوسي والحسين بن المختار وزياد بن مروان والمخزومي وداود بن سليمان ونصر بن قابوس وداود بن زربي ويزيد بن سليط ومحمد بن
سنان)، ثم أورد روايات هؤلاء على ترتيب أسمائهم.
والملاحـظ أن تلك الروايات هي أيضاً كل ما أورده الكليني في الكافي في باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا (ع) بعد حذف المكرر منها.
ومن المؤكد في المجموعة الثانية أنه لا يمكن أن يوصفوا جميعاً بأنهم من خاصة الإمام (ع) وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته، فإن فيهم داود بن كثير الرقي الغالي الضعيف، وزياد بن مروان الواقفي الذي أنكر مبلغاً كبيراً على الإمام (ع)، والحسين بن المختار ومحمد بن إسحاق بن عمار اللذين قيل إنهما من الواقفة، وعبد الله بن الحارث المخزومي ــ وقد ذكر لقبه فقط ــ ونُعيم القابوسي وهما من المغمورين جداً. فكيف يصح أن يوصف هؤلاء جميعاً بما وصفهم به ؟!
كما أن من المستبعد جداً في المجموعة الأولى أن يكونوا جميعاً من فقهاء الأصحاب ــ إن لم يستبعد كونهم جميعاً من ثقات الإمام (ع) وخاصته وبطانته ــ حيث إن عدد الفقهاء من أصحاب الأئمة (ع) في كل طبقة كان محدوداً جداً كما يعرف ذلك بتتبع رجال النجاشي وإحصاء من وصفهم فيه بالفقاهة. فكيف اتفق أن كل من رووا عن الصادق (ع) النص على ولده الكاظم (ع) كانوا من الفقهاء؟ ولا سيما أنه لم يوصف من عدا منصور بن حازم وسليمان بن خالد منهم بالفقاهة في كلمات الرجاليين، بل إن بعضهم لا يعرف من هو كطاهر بن محمد وفي بعضهم كلام كالمفضل بن عمر الجعفي.
والذي يزيد الريب والشك في اتصاف المجموعتين بالأوصاف المذكورة في كلام المفيد هو أن هؤلاء هم ــ كما مرّ ــ كل من أورد الكليني رواياتهم في البابين المذكورين، وهل من الصدفة أنه أورد في هذين البابين بالخصوص ــ دون الأبواب المشابهة المخصصة لإيراد النص على سائر الأئمة (ع) ــ روايات من يتصفون بتلك الصفات العالية ؟!
وفي ضوء ذلك يخطر بالبال أن ما ذكره كان مبنياً على ضرب من
التغليب، أو أن إطلاق تلك الأوصاف في حق بعض المذكورين إنما كان لبعض الدواعي الصحيحة غير كونهم متصفين بها واقعاً.
والحاصـل : أنه يصعب البناء على أن التوثيقات المذكورة في كتاب الإرشاد كانت مسوقة لبيان الواقع بالنسبة إلى جميع المذكورين فيه، كما نبَّه على ذلك المحقق الشيخ محمد حفيد شيخنا الشهيد الثاني .
(الأمر الثاني) : قال الشيخ المفيد في رسالته في الرد على أصحاب القول بالعدد ما لفظه :
( وأما رواة الحديث بأن شهر رمضان شهر من شهور السنة يكون تسعة وعشرين يوماً، ويكون ثلاثين يوماً، فهم فقهاء أصحاب أبي جعفر محمد بن علي وأبي عبد الله جعفر بن محمد وأبي الحسن موسى بن جعفر وأبي الحسن علي بن موسى وأبي جعفر محمد بن علي وأبي الحسن علي بن محمد وأبي محمد الحسن بن علي بن محمد (ع) والأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام والفتيا والأحكام، الذين لا يطعن عليهم ولا طريق إلى ذم واحد منهم، وهم أصحاب الأصول المدونة والمصنفات المشهورة، وكلهم قد أجمعوا نقلاً وعملاً على أن شهر رمضان يكون تسعة وعشرين يوماً، نقلوا ذلك عن أئمة الهدى (ع) وعرفوه في عقيدتهم، واعتمدوه في ديانتهم. وقد فصّلت أحاديثهم بذلك في كتابي المعروف بـ(مصباح النور في علامات أوائل الشهور) وأنا أثبت من ذلك ما يدل على تفصيلها إن شاء الله).
ثم أورد روايات عدد ممن أشار إليهم، وهم محمد بن مسلم ومحمد بن قيس وأبو الجارود وعمار بن موسى الساباطي وأبو أحمد عمر بن الربيع وأبو الصباح الكناني ومنصور بن حازم وعبد الله بن مسكان وزيد الشحام ويونس بن يعقوب وإسحاق بن جرير وجابر وأبو مخلد وابن أبي يعفور ومعاوية بن وهب وعبد السلام بن سالم وعبد الأعلى بن أعين وهارون بن حمزة الغنوي والفضيل بن عثمان وسماعة بن مهران وعبيد بن زرارة والفضل بن عبد الملك وحماد بن عثمان ويعقوب الأحمر.
ثم قال : (وروى كرام الخثعمي وعيسى بن أبي منصور وقتيبة الأعشى وشعيب الحداد والفضيل بن يسار وأبو أيوب الخزاز وفطر بن عبد الملك وحبيب الجماعي وعمر بن مرداس ومحمد بن عبد الله بن الحسين ومحمد بن الفضيل الصير في وأبو علي بن راشد وعبيد الله بن علي الحلبي ومحمد بن علي الحلبي وعمران بن علي الحلبي وهشام بن الحكم وهشام بن سالم وعبد الأعلى بن أعين ويعقوب الأحمر وزيد بن يونس وعبد الله بن سنان ومعاوية بن وهب وعبد الله بن أبي يعفور في من لا يحصى كثرة مثل ذلك حرفاً بحرف وفي معناه وفحواه وفائدته).
أقـول : لا ريب في أن معظم من عدّهم هم من الثقات، ولكن يلاحظ أن فيهم جمعاً ممن رمي بالضعف والغلو ــ كمحمد بن الفضيل الصيرفي ــ أو نصّ على كونه مجهولاً ــ كأبي مخلد وهو الخياط بقرينة روايته عن الباقر (ع) دون السراج الذي روى عنه ابن أبي عمير ــ أو هو ممن لا ذكر له في شيء من كتب الرجال ولا في الأسانيد ــ كعمر بن مرداس وفطر بن عبد الملك وحبيب الجماعي ومحمد بن عبد الله بن الحسين إن لم يكن هو المدني الذي ذكره الشيخ في كتاب الرجال ــ.
وأيضاً فيهم جمع من أصحاب المذاهب الباطلة ككرام الخثعمي الذي كان واقفياً، وأبي الجارود الذي كان زيدياً، وعمار الساباطي وعبد الله بن بكير اللذين كانا من الفطحية، وسماعة بن مهران الذي عدّ من الواقفية.
وأيضاً فيهم بعض المخلطين كجابر وهو جابر بن يزيد الجعفي الذي حكى النجاشي عن المفيد أنه كان ينشده أشعاراً له تدل على الاختلاط، وفيهم غير واحد ممن لم يكن صاحب كتاب كأبي علي بن راشد وعبد الأعلى بن أعين.
فكيف يصح أن يوصف هؤلاء كلهم بأنهم من (الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام والفتيا والأحكام الذين لا يطعن عليهم ولا طريق إلى ذم واحد منهم وهم أصحاب الأصول المدونة والتصنيفات المشهورة) ؟!
ثم أليس من البعيد جداً أن يكون جميع من وصلت إليه رواياتهم في نقصان شهر رمضان أحياناً ــ مما أوردها ومما لم يوردها وهي بأجمعها موجودة في كتاب التهذيب لتلميذه الشيخ قدس سره ــ قد اتصفوا بتلك الصفات العالية وحازوا تلك المزايا العظيمة التي قلّ من اتصف بها وحازها من أصحاب الأئمة (ع) ؟!
مع أن مقتضى العادة ــ الذي لم نجد تخلفاً عنه في شيء من الموارد ــ أن تكون حال هذه المسألة حال سائر المسائل التي قد روى حكمها عن الأئمة (عع) الثقة وغيره وصحيح المذهب وغيره والفقيه وغيره وصاحب الكتاب وغيره ووصلت إلى المتأخرين نماذج من روايات الجميع أو الأكثر.
أليس في ما ذكر كله قرينة واضحة وشاهد بيّنٌ على أن ما ذكره كان مبنياً على ضرب من التغليب، وربما بغرض مزيد من التأكيد على بطلان القول بالعدد.
وبالجملة: يصعب جداً البناء على وثاقة من لم تثبث وثاقته بطريق آخر ــ كأبي الجارود ــ لمجرد ورود اسمه في العبارة المتقدمة للشيخ المفيد.
قبسات من علم الرجال - أبحاث السيد محمد رضا السيستاني (جمعها ونظّمها السيد محمد البكاء) ج ١ ص ٢١ .







المصدر : منتديات اهل السنة في العراق - من منتدى الحوارات العقائدية











عرض البوم صور مسلم9   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
والذاكرين الله كثيرا والذاكرات | لفضيلة الشيخ/ سعد بن عتيق العتيق لحن الوفاء صوتيات و مرئيات اسلامية 3 2020-08-09 12:57 PM
شيوخ الاجازة ودلالتها على التوثيق عند الشيعة ياس منتدى الحوارات العقائدية 0 2019-04-13 08:39 PM
المفيد وغير المفيد في خطاب المالكي / عدنان حسين نبيل منتدى اخبار العراق السياسية والامنية 1 2014-06-13 01:24 AM
بطاقات اسلامية 2014 الكشكول المفيد المفيد اسلاميات مجموعة الصوره الدعويه الصور الاسلامية صور اسلامية 3 2013-06-10 06:59 PM
وظائف شاغرة في شركة أهلية/ البصـــرة .. الميسر ارشيف المنتدى 0 2013-05-28 01:16 PM


الساعة الآن 04:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.