العودة   منتديات اهل السنة في العراق > الملتقيات الدعوية والإسلامية > منتدى الحوارات العقائدية

منتدى الحوارات العقائدية الحوارات والمناقشات بين اهل السنة و الفرق المخالفة , شبهات , ردود , روايات تاريخية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-07-28, 04:44 AM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1114
العمر: 49
المشاركات: 2,257 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 250
أبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: إثبات خرافة المهدى من القرأن العظيم

فلم يذكر الله إلا الرسل وخلفائهم (العلماء) فقط
دل على اختراع شيء اسمه الأئمة
(إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا )


أُوْلَٰئِكَ هُمُ ٱلْكَٰفِرُونَ حَقًّا
قال تعالى
(وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَىٰ)
قال بعدها
قُلْ كُلٌّ مُّتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَىٰ


قال تعالى (وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ)
فالكلام على الأنبياء وهم الحجة ولم يذكر الأئمة
وأيضاً قالت الشيعة أنهم أى أل البيت من أجلهم خلق الله الدنيا
هذا يلزم منه أن يكونوا أول مخلوق لأن الدنيا خُلقت لهم
ثم تناقضوا فقالوا خُلقوا للعذاب والمظلومية !
فلو خُلقت الدنيا من أجلهم لكانوا ملوك الدنيا من أولها لآخرها
فلو اشتريت لولدك سيارة فارهة وقلت له هذه هدية لك ثم ربطه ودهسته بها فأى هدية هذه ؟!
ترى التناقض يملأ الدين الشيعى وكتب جهنم مما يجلى أن هذه الكتب ما ألفها واحد بل ألفها عدد كبير لأجل أن ما كتبوه متناقض مع بعضه كله كله كله
فإن شئت سميته دين المتناقضات
فلو كانت الدنيا خُلقت من أجلهم فلماذا لم تقم الساعة بموتهم؟!!
ولو كانت الدنيا خُلقت من أجلهم لكان الدين لهم ولما يكن الدين كله لله كما مضت الاية
ولماذا يحاسب الناس على طاعة الله يوم القيامة والإيمان به؟

(وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ)
ولو كانت خلقت من أجلهم لكانت صفاتهم التى ذكرتموها فى كتب جهنم أول مذكور فى القرآن
من علمهم للغيب وقدرتهم على الخلق والرزق ومحاسبتهم للناس يوم القيامة ويدخلون الناس الجنة والناروحبهم منجٍ من العذاب مهما عصى الإنسان!! وأن فاطمة من حريم الله وأنها كائن إلاهى وأنه لا فريق بينهم وبين الله إلا أنهم عبيده و... وكل شيء أعطيتوه لأل البيت من أكاذيب وغلو ذكرنا بعضها أثناء كتابتنا والباقى فى كتب النار
ولكان الإيمان بصفاتهم التى ذُكرت فى كتب جهنم لا يصح الإيمان إلا بالإيمان بهذه الصفات
قال تعالى
(وَمَا تَسْأَلُهُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ) فكيف يكون القرأن ذكر للعالمين وليس فيه صفات الذين خُلقت الدنيا من أجلهم بل ذكرت صفاتهم فى كتب جهنم!!

ولما ذكر الله أن اختلف الكفار مع النبى فى ألوهية الله وطاعته وأنهم نازعوه فيها فقط ما نازعوه فى صفات أل البيت

(عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3) كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ (5))
سورة النبأ
ولما صحّح الله تعالى الإيمان بدون معرفة صفاتهم
قال تعالى (الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ)وآيات الله خالية من صفاتهم المبهرة الآلاهية

(وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلَالَتِهِمْ ۖ إِن تُسْمِعُ إِلَّا مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ)

فجعل الإيمان بآياته (القرآن المجيد) كافِِ فى إسلام المرأ وليس فيها ما ذكرتم
وقال ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ)
فجعل التكذيب بالقرآن هو المخلد فى النار لا التكذيب بكتب جهنم
(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ)
(ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ)
فإذا علق الله تعالى صحة الإسلام على الإيمان بالقرآن وعلق الهلاك على عدم الإيمان به وهو ليس فيه ما غلوتم فيه فى أل البيت دل على اختراع ذلك
(وَقَالُوا لَوْلَا يَأْتِينَا بِآيَةٍ مِّن رَّبِّهِ ۚ أَوَلَمْ تَأْتِهِم بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الْأُولَىٰ)
ما هو الذى ذُكر فى الصحف الأولى ؟
قال تعالى
(سَبِّحِ ٱسمَ رَبِّكَ ٱلاعلَى (1) ٱلَّذِي خَلَقَ فَسَوَّىٰ (2) وَٱلَّذِي قَدَّرَ فَهَدَىٰ (3) وَٱلَّذِيٓ أَخرَجَ ٱلمَرۡعَىٰ (4) فَجَعَلَهُۥ غُثَآءً أَحوَىٰ (5) سَنُقرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰٓ (6) إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُۚ إِنَّهُۥ يَعلَمُ ٱلۡجَهرَ وَمَا يَخفَىٰ (7) وَنُيَسِّرُكَ لِليُسرَىٰ (8) فَذَكِّرۡ إِن نَّفَعَتِ ٱلذِّكرَىٰ (9) سَيَذَّكَّرُ مَن يَخشَىٰ (10) وَيَتَجَنَّبُهَا ٱلأَشقَى (11) ٱلَّذِي يَصلَى ٱلنَّارَ ٱلكُبرَىٰ (12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحيَىٰ (13) قَدۡ أَفلَحَ مَن تَزَكَّىٰ (14) وَذَكَرَ ٱسمَ رَبِّهِۦ فَصَلَّىٰ (15) بَلۡ تُؤۡثِرُونَ ٱلحَيَوٰةَ ٱلدُّنيَا (16) وَٱلأٓخِرَةُ خَيرٞ وَأَبقَىٰٓ (17) إِنَّ هَٰذَا لَفِي ٱلصُّحُفِ ٱلأُولَىٰ (18) صُحُفِ إِبرَٰهِيمَ وَمُوسَىٰ (19) )
فلم يذكرهم ولا ذكر صفاتهم بل ذكر التزكى وهو الإيمان بالله وطاعته وطاعة رسوله
ولو كانت الدنيا خلقت من أجلهم والدين كله لهم لذُكروا فى كل كتاب وعند كل رسول
قل ذكرت كتبنا ..كتب جهنم .. أنه ما من رسول إلا ذكرهم
نقول كذب القرآن ذلك فى هذه الأيات!!
فبمن تؤمن؟












عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس
قديم 2022-07-28, 04:45 AM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
أبو بلال المصرى
اللقب:
:: مدآفع عن أهل السنة ::
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 1114
العمر: 49
المشاركات: 2,257 [+]
الجنس :  ذكر
معدل التقييم: 130
نقاط التقييم: 250
أبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the roughأبو بلال المصرى is a jewel in the rough

الإتصالات
الحالة:
أبو بلال المصرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أبو بلال المصرى المنتدى : منتدى الحوارات العقائدية
افتراضي رد: إثبات خرافة المهدى من القرأن العظيم

قال تعالى


﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ

ولم يتمنن عليهم بإيتائهم أئمة الذين لا يخلوا منهم زمان على قول الشيعة
وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ


وَالْحُكْمَ


وَالنُّبُوَّةَ

والإئمة؟!

لماذا لم يُذكروا وبنوا إسرائيل كانت أمة كبيرة جدا ممتدة الزمان وفيها أنبياء كثير

بل ذكر النقباء ولم يذكر الأئمة وعددهم إثنى عشر!!

(وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا ۖ وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ ۖ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۚ فَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ)
ولم يذكر الأئمة الإثنى عشر وهم فى أمتنا يعنى نحن أحوج لمعرفتهم ولذِكْرهم فى القرأن من النقباء الذين كانوا فى بنى إسرائيل


وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ ۖ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنتُم بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَّأُكَفِّرَنَّ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
ولم يأخذ عليهم الميثاق بالإيمان بالأئمة ولا بولاية أمير المؤمنين ولا بفضل أل البيت ولا بصفاتهم التى ذكرناها آنفا
بل أخذ عليهم الميثاق بــــــــــــــ
إقام الصلاة

وإيتاء الزكاة
والإيمان بالرسل فقط

قالت الشيعة



عَنْ الإِمَامِ الصَّادِقِ (عَلَيْهِ السَلَامُ) فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ) الآيَةُ. قَالَ: "كَانَ المِيثَاقُ مَأْخُوذًاً عَلَيْهِمْ لِلهِ بِالرُّبُوبِيَّةِ وَلِرَسُولِهِ بِالنُّبُوَّةِ، وَلِأَمِيرِ المُؤْمِنِينَ وَالأَئِمَّةِ بالإمَامَةِ" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 268 حِ 2].
وَفِي حَدِيثٍ قُدْسِيٍّ: "وَعَلَى ذَلِكَ أَخَذْتُ مِيثَاقَ الخَلَائِقِ وَمَوَاثِيقَ أَنْبِيَائِي وَرُسُلِي، أَخَذَتُ مَوَاثِيقَهُمْ لِي بِالرُّبُوبِيَّةِ وَلَكَ يَا مُحَمَّدُ بِالنُّبُوَّةِ، وَلِعَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ بِالوِلَايَةِ" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 272 حِ 11].
وَعَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ): "يَا عَلِيُّ، مَا بَعَثَ اللهُ نَبِيّاً إِلَّا وَقَدْ دَعَاهُ إِلَى وِلَايَتِكَ" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 280 حِ 25 ].
وَعَنْ حُذَيْفَةَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ): "مَا تَكَامَلَتْ النُّبُوَّةُ لِنَبِيٍّ فِي الأظلَّةِ حَتَّى عَرَضَتْ عَلَيْهِ وِلَايَتِي وَوِلَايَةُ أَهَلِ بِيْتِي وَمُثِّلُوا لَهُ فَأَقَرُّوا بِطَاعَتِهِمْ وَوِلَايَتِهِمْ" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 281 ، وَبَصَائِرُ الدَّرَجَاتِ: 73 وَ 75 حِ 7 ].
وَقَالَ الإِمَامُ البَاقِرُ (عَلَيْهِ السَلَامُ): "وِلَايَتُنَا وِلَايَةُ اللهِ الَّتِي لَمْ يَبْعَثْ نَبِيّاً قطُّ إِلَّا بِهَا" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 281 ، وَبَصَائِرُ الدَّرَجَاتِ: 73 وَ 75 حِ 7 ].
وَعَنْ الإِمَامِ الصَّادِقِ (عَلَيْهِ السَلَامُ): "يَا مُفَضَّلُ، وَاللهِ مَا اسْتَوْجَبَ آَدَمُ أنْ يَخْلُقَهُ اللهُ بِيَدِهِ وَيَنْفُخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ إِلَّا بِوِلَايَةِ عَليٍّ (عَلَيْهِ السَلَامُ) وَمَا كَلَّمَ اللهُ مُوسَى تكليماً إِلَّا بِوِلَايَةِ عَلِيٍّ (عَلَيْهِ السَلَامُ) وَلَا أَقَامَ اللهُ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ آيَةً لِلعَالَمِينَ إِلَّا بِالخُضُوعِ لِعَلِيٍّ (عَلَيْهِ السَلَامُ)، ثُمَّ قَالَ:
"أَجْمَلُ الأَمْرِ مَا اسْتَأْهَلَ خَلْقَاً مِنْ اللهِ النَّظَرُ إِلَيْهِ إِلَّا بِالعُبُودِيَّةِ لِنَّا" [بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 294 حِ 56 عَنْ الإخْتِصَاصِ:250].
وَعَنْ رَسُولِ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ) فِي حَدِيثِ الإِسْرَاءِ: "يَا مُحَمَّدُ، سَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا عَلَى مَا بُعِثُوا؟ فَقُلْتُ: مَعَاشِرَ الرُّسُلِ وَالنَّبِيِّينَ عَلَى مَا بَعَثَكُمْ اللهُ قَبْلِي؟ قَالُوا: عَلَى وِلَايَتِكَ يَا مُحَمَّدُ وَوِلَايَةِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ "[ بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 307 حِ 70، وَكَشْفُ اليَقِينِ: 25 حِ 4 ، ومَناقِبُ الخَوارِزمِي: 221 فَصْل 9].
وَقَالَ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ): "أمَرَنِي اللهُ أنْ أَوْصِيَ. فَقُلْتُ: إِلَى مَنْ يَا رَبِّ؟ قَالَ: أُوَصِ يَا مُحَمَّدُ إِلَى ابْنِ عَمِّكَ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ فَإنِي قَدْ أَثْبَتُّهُ فِي الكُتُبِ السَّابِقَةِ، وَكَتَبْتُ فِيهَا أَنَّهُ وَصِيُّكَ، وَعَلَى هَذَا أَخَذْتُ مِيثَاقَ الخَلَائِقِ وَمَوَاثِيقَ أَنْبِيَائِي وَرُسُلِي، أَخَذْتُ مَوَاثِيقَهُمْ بِالرُّبُوبِيَّةِ وَلَكَ يَا مُحَمَّدُ بِالنُّبُوَّةِ وَلِعَلِيِّ بِنْ أَبِي طَالِبٍ بِالوَصِيَّةِ" [ بِشَارَةُ المُصْطَفَى: 39 حِ 66 ، وَالأَنْوَارُ النَّعمَانيَّةُ: 1 / 277 - 282 ]..
المصدر
https://alrasd.net/arabic/islamicheritagee/1083


نصدق هذا أم نصدق الأية الآنفة الذكر

أم نصدق هذه الأية


﴿ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ ﴾.
إصرى بمعنى عهدى
أُخذ عليهم جميعا ًالميثاق بالإيمان بنينا ونصرته فقط
ولو كانت الروايات السابقة صحيحة لذكر الله تعالى أنه أخذ الميثاق عليهم بالذى ذكرته الروايات المخترعة

فهل نؤمن بالقرآن أم بما فى كتب جهنم؟

فالأيات تكذب كتب جهنم وتخالفها وتبين كفرها واختراعها لبناء دين كفر بالله يسمونه التشيع
وقال

(وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَٰنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ )
ولم يقل له سلهم عما أخذناه عليهم من ولاية علىّ
وكتب النار تقول

وَعَنْ رَسُولِ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ) فِي حَدِيثِ الإِسْرَاءِ: "يَا مُحَمَّدُ، سَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا عَلَى مَا بُعِثُوا؟ فَقُلْتُ: مَعَاشِرَ الرُّسُلِ وَالنَّبِيِّينَ عَلَى مَا بَعَثَكُمْ اللهُ قَبْلِي؟ قَالُوا: عَلَى وِلَايَتِكَ يَا مُحَمَّدُ وَوِلَايَةِ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ "[ بِحَارُ الأَنْوَارِ: 26 / 307 حِ 70، وَكَشْفُ اليَقِينِ: 25 حِ 4 ، ومَناقِبُ الخَوارِزمِي: 221 فَصْل 9].
!!!!
فلو كان هكذا لماذا لم تذكر فى القرآن

﴿ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ
فبينت الأيات عكس ما ذكره مؤلفوا كتب جهنم












عرض البوم صور أبو بلال المصرى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجزر يقوي النظر - خرافة وهمية العراقي المطبخ و الديكور المنزلي 3 2014-03-26 01:25 PM
جدول لتسهيل حفظ القرأن الكريم ـآليآسمين صور اسلامية 3 2013-03-29 07:18 PM
خرافة أن النجوم لها تأثير على الدواء الحياة أمل فتاوى برنامج الجواب الكافي 2 2013-03-19 10:34 PM
الفرق بين القرأن والحديث القدسي ـآليآسمين الحديث وعلومه 3 2013-02-06 02:50 AM


الساعة الآن 02:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.